القرار يلزم غوغل بتقديم عينات عشوائية لبعض المواقع المرتادة (الفرنسية-أرشيف)

قرر قاض أميركي أن من حق الإدارة الأميركية مطالبة غوغل بـ 50 ألف عينة عشوائية لمواقع مرتادة على الإنترنت, لكنه أيد الشركة في موقفها الرافض تقديم كلمات البحث التي يدخلها الزوار لأنها تعرض حياتهم الخاصة للخطر.
 
وقال القاضي جيمس وير بعد جلسة يوم أمس بإحدى محاكم شمال كاليفورنيا في قرار من 21 صفحة إن طلب الحكومة بتقديم 50 ألف عينة معقول, لكنه أشار إلى أن اعتبارات تتعلق بحماية خصوصية مستخدمي غوغل دفعته إلى رفض جزء من مطالب وزارة العدل.
 
كما قال وير إن قراره اتخذ في ضوء ثلاثة معطيات تمثل "المصالح الحيوية" وهي "المصلحة الوطنية وملكية معلومات الشركات والخوف من إلحاق الضرر بالحياة الخاصة للناس".
 
المواقع لا الكلمات
وبحسب المتخصص في قوانين الحياة الشخصية آندي سيروين فإن على غوغل بحسب القرار "كشف ما تجده محركات البحث, لكن ليس ما يبحث عنه الأشخاص".
 
وكانت المواجهة شهدت بعض الانفراج الثلاثاء الماضي بعد قبول وزارة العدل ألا يقدم محرك البحث إلا عينات مواقع يزورها رواد الإنترنت وكلمات بحث يدخلونها على الشبكة, وقال القاضي بعدها إنه ينوي الاستجابة جزئيا لرغبة الإدارة الأميركية بعد تقليصها حجم مطالبها التي كانت تتمثل بداية في مليارات العينات.
 
وتقول الإدارة الأميركية إن المعلومات ستستخدم للتأكد من فاعلية قانون جديد لمقاومة مواقع إباحية تستغل الأطفال جنسيا على الإنترنت, ومعرفة كيف يخادع الجناة النظم المخصصة لحمايتهم.
 
وباستثناء غوغل التي تمسكت بحماية خصوصية مستخدميها, تمكنت واشنطن من إجبار كل شركات البحث الأميركية مثل ياهو وإم إس إن على تسليم المعلومات المطلوبة.

المصدر : وكالات