اكتشف العلماء في أستراليا ما يعتقدون أنه الفصيلة الوحيدة من النمل التي يمكنها العيش تحت الماء.
 
وذكر الباحثون بجامعة جيمس كوك في تاونسفيل اليوم أن الحشرة المكتشفة حديثا, تعيش في أعشاش داخل شجر استوائي مغمور وتختبئ من الكائنات المفترسة داخل جيوب هوائية.
 
وقال العالم سيمون روبسون إنه توصل إلى هذا الاكتشاف مصادفة بينما كان يجري بحثا عن شيء آخر.
 
وأوضح لمحطة الإذاعة الوطنية (أي بي سي) "كنت في حقيقة الأمر أعمل مع فريق فيلم عن الحشرات وأرادوا تصوير واحدة من حشرات النمل، وقلت دعونا نضعها على صخرة وسط بركة من الماء وهو ما سيوقفها من التوجه إلى أي مكان وبالتالي ستتمكنون من تصويرها، غير أن النملة تركت حافة الصخرة وسبحت عبر الماء واختفت".
 
 وأعرب روبسون عن دهشته من قدرة النمل على العيش في مثل هذه البيئة العدائية، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من الكائنات البحرية لا تتورع عن التهام النمل عندما تراه في الماء مثل الأسماك.
 
وأضاف "إنه مكان منفر جدا لتعيش فيه مثل هذه الحشرات ومازلنا نسعى لاكتشاف كيفية تمكنها من ذلك".

المصدر : الألمانية