الفروق الوظيفية بين الجنسين بأوروبا لا تزال كبيرة
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/27 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/29 هـ

الفروق الوظيفية بين الجنسين بأوروبا لا تزال كبيرة

متوسط رواتب السيدات أقل من متوسط رواتب الرجال (الفرنسية-أرشيف)

أفاد تقرير صادر عن المفوضية الأوروبية ببروكسل أن الفروق الوظيفية الناتجة عن الاختلاف بين الجنسين تضاءلت مؤخرا في بلدان  الاتحاد الأوروبي.

لكن هذه الفروق لا تزال كبيرة حيث أن متوسط رواتب السيدات يقل عن متوسط رواتب الرجال بمقدار 15%.

ورغم أن نسبة السيدات العاملات ارتفعت إلى 55.7% عن السابق غير أنها لا تزال أقل من نسبة الرجال العاملين البالغة 70.9%.

من جهة أخرى يعمل نحو 32% من السيدات بنظام "نصف الوقت" من أجل تحقيق التوازن بين الأسرة والوظيفة بينما يتجه نحو 7% فقط من الرجال للعمل بهذا النظام.

ومن المنتظر أن يتناول مؤتمر القمة المقبل للاتحاد الأوروبي الشهر القادم المشكلات التي تواجه السيدات في الحياة العملية.

وفي هذا الصدد تقع المسؤولية على رؤساء دول وحكومات الاتحاد لتشديد الخطط التي من شأنها إنهاء الظلم الذي تتعرض له السيدات، إذ يجب تحقيق الهدف الذي تم إقراره عام 2000 في برشلونة القاضي بتوفير أماكن لرعاية الأطفال لنحو 33%ممن هم أقل من ثلاثة أعوام و90% ممن هم بين ثلاثة وستة أعوام.

وأوضح تقرير المفوضية الأوروبية أن عدد السيدات العاملات يشهد تزايدا داخل الاتحاد الأوروبي "ورغم ذلك فإن هناك حالة هائلة من عدم المساواة كما أن الفروق الكبيرة في الأجور بين الجنسين لا تشهد تراجعا".

وأضاف أن أكثر من 40% من السيدات في أنحاء الاتحاد الأوروبي يعملن في الهيئات العامة ومجالات التعليم والصحة والمجالات الاجتماعية في الوقت الذي ترتفع فيه نسبة السيدات اللواتي تمارسن عملهن بنظام "نصف الوقت" بمجرد ولادة أطفالهن.

وأكد التقرير أن عدد السيدات اللواتي ينهين دراستهن الجامعية يفوق عدد الرجال، ورغم ذلك فإن عدد السيدات في المناصب الإدارية يعد منخفضا حيث يمثلن 15% فقط من أساتذة الجامعات و10% من أعضاء مجالس إدارة الشركات و3%من رؤساء المؤسسات الكبرى.

المصدر : الألمانية