كانت تقنية اختبارات الحامض النووي DNA حتى وقت قريب حكرا على مختبرات الأبحاث الجينية (الوراثية) والجنائية، أما الآن فهي متاحة للأميركيين للاستعمال المنزلي، حيث تنتجها شركات عدة، وتتيح للأفراد طريقة فريدة للتعرف على جذورهم العائلية.

وتكتسب هذه الاختبارات رواجا متزايدا بين الأميركيين بشكل خاص بسبب شغفهم بالبحث عن تراثهم وسلالاتهم العائلية، إذ إنهم ينشؤون في بوتقة الانصهار الأميركي غير واعين بها غالبا. وقد بلغت مبيعات شركة فاميلي تري (شجرة العائلة) من هذه الاختبارات في العام الماضي نحو 5 ملايين دولار، وأتاحت اختبار الحامض النووي لـ 20 ألف شخص.

وتفيد بعض خبرات الأفراد في البحث عن جذورهم بأنه من الأسهل تتبع سلالة الأب مستفيدين من اختبار الحامض النووي والسجلات العامة (شهادات ميلاد وعقود زواج ومواريث) مقارنة بتتبع سلالة الأم، فالآباء يمررون أسماء عائلاتهم وكروموزومات Y لديهم عبر ذرياتهم.

وهناك الآن نحو 12 شركة أميركية تنتج وتسوق اختبارات الحامض النووي، بما فيها شركة Family Tree DNA في هيوستن (تكساس) وRelative Genetics في سولت ليك سيتي (يوتا) وAfrican Ancestry في واشنطن. وتتراوح أسعار الاختبارات بين 100 و900 دولار.

ويمكن للاختبارات أن تدل على القرابة بين شخص وآخر بعد أخذ عينة من الحامض النووي لكل منها، الأمر الذي يساعد المستخدمين على استكشاف احتمالات طبية جديدة. ويلحظ الخبراء اهتماما عاما متزايدا بتطوير أبحاث واختبارات الحامض النووي، وخاصة مع سهولة استخدامها وقراءة نتائجها.

"
يمكن الاستفادة من اختبار الحامض النووي في التعرف على أقرباء، حتى لو كانوا أناسا عاشوا في زمن بعيد قبل 500 عام، أو التعرف على البلاد التي جاء منها أقرباؤهم
"
وهناك اختباران للحامض النووي يمكن طلبها عبر الشبكة الدولية (إنترنت), أحدهما يتفحص كروموزم Y من أجل تحديد القرابة بين رجلين، لأن كروموزمات Y تنتقل عبر الرجال فقط، ويستطيع تتبع الحامض النووي لجد مشترك بين رجل وآخر.

وبالنسبة للنساء الراغبات في المشاركة في هذا البحث عن القرابة، ينبغي لهن إيجاد "رجل" قريب قرابة مباشرة كالأخ أو الأب، ومقارنة حامضه النووي بحامض قريب آخر محتمل، هو موضع البحث.

وتمكن الاستفادة من اختبار الحامض النووي في التعرف على أقرباء، حتى لو كانوا أناسا عاشوا في زمن بعيد قبل 500 عام، أو التعرف على البلاد التي جاء منها أقرباؤهم. ولكن ليس هناك اختبار قادر على النظر في الحامض النووي لأم الأب أو لوالد الأم.

ويفاجأ بعض الناس عندما يجدون أن تتبع شجرة عائلتهم إلى 10 أجيال ماضية يغطي نحو 300 سنة من تاريخ الأسرة، لكنهم يعثرون على 1024 سلفا (جدا) لدى الوصول إلى الجيل العاشر.
______________

المصدر : الجزيرة