الأميرة أيكو (وسط) قد تكون الإمبراطورة القادمة لليابان(الفرنسية)
تجمع أكثر من ألف شخص في العاصمة اليابانية طوكيو للاحتجاج على تعديل قانوني مقترح من شأنه أن يسمح للنساء وأبنائهن بتوارث العرش الإمبراطوري في اليابان.

وكانت لجنة استشارية قدمت في وقت سابق من العام الماضي اقتراحا لرئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي من شأنه وضع نهاية لتقليد يخص الرجال وحدهم بوراثة العرش في واحدة من أقدم الممالك في العالم.

ويأتي الاقتراح كطريقة لحل أزمة تلوح في الأفق داخل الأسرة الإمبراطورية, التي لم يولد فيها أي صبي منذ العام 1965 تتعلق باعتلاء العرش.

وشارك في التجمع 29 مشرعا من الحزب الديمقراطي الحر الذي يتزعمه كويزومي, يعارضون تولي النساء العرش. وأبلغ الوزير السابق بالحزب الديمقراطي الحر تاكيو هيرانوما المحتجين قائلا إن "مهمتنا هي أن نتأكد من أن الحكومة لن ترفع مشروع القانون".

كويزومي الذي يعتزم تقديم مشروع قانون يدمج التغييرات المقترحة للبرلمان في دورته الحالية, قال إنه إذا نوقش القانون بشكل شامل فسيقبله كثير من الناس.

وفي حال تغيير القانون الحالي, فإن الأميرة أيكو (4 أعوام) حفيدة الإمبراطور الحالي أكهيتو, أول أمبراطورية حاكمة في اليابان منذ القرن الـ18. وأظهرت استطلاعات الرأي أن شريحة واسعة من العامة تؤيد تغيير القانون.

وقالت وسائل الإعلام اليابانية إن المعارضين للتغييرات يعتزمون أيضا تنظيم مظاهرة يشارك فيها عشرة آلاف شخص في مدينة



طوكيو الشهر القادم للمطالبة بإبقاء اعتلاء العرش قاصرا على الرجال فقط.

المصدر : رويترز