النرويج تشهد انتعاشة اقتصادية قوية
أزاحت العاصمة النرويجية أوسلو نظيرتها اليابانية طوكيو من صدارة قائمة أغلى المدن عالميا للزوار الأجانب بعد أن تربعت عليها 14 عاما متتالية، حسب مسح نصف سنوي أجرته وحدة الاستخبارات الاقتصادية.

واعتبرت الوحدة أن تراجع طوكيو لم يكن مفاجأة، فالضعف التدريجي للين زادته سنوات من التضخم المنخفض وانكماش الاقتصاد الياباني، فيما تشهد النرويج نموا اقتصاديا قويا في أعقاب انتعاش عام 2004، وتتمتع بثقة عالية من المستهلكين واستثمارات واسعة بالإضافة إلى أن أسعار الفائدة ما زالت منخفضة.

ويقارن المسح أسعار السلع والخدمات وفقا لسعر الدولار. ويعكس ارتفاع الأسعار في أوسلو ومدن أوروبية أخرى في جانب منه، تراجعا على المدى الطويل للعملة الأميركية مقابل اليورو.

وقفزت مدينة ريكيافيك عاصمة أيسلندا إلى المركز الثالث متقدمة على مدينة أوساكا اليابانية في وقت احتلت فيه ثماني مدن أوروبية مراكز ضمن أغلى عشر مدن في العالم. وتراجعت نيويورك المصنفة أغلى مدينة أميركية إلى المركز السابع والعشرين.

وأصبحت العديد من مدن شرق أوروبا أيضا أكثر غلاء، فالمدن الرئيسية في صربيا والجبل الأسود ورومانيا وأوكرانيا وبولندا وجمهورية التشيك وتركيا شهدت كلها زيادة نسبية بأكثر من 5% في تكلفة المعيشة.

وفي أميركا اللاتينية شهدت البرازيل أكبر قفزتين حدثتا في مدينتي ريو دي جانيرو وساو باولو. وقفزت الأخيرة 22 مركزا لتصل إلى المركز 87 وذلك بسبب ارتفاع قيمة العملة البرازيلية بنسبة 25%، وارتفاع أسعار المستهلكين.

ولا تزال العاصمة الإيرانية طهران التي أطاحت بها طوكيو من قمة القائمة قبل 14 عاما بعد إعادة تقويم عملتها، الأرخص بين 130 مدينة في العالم شملها تصنيف وحدة الاستخبارات الاقتصادية.

المصدر : رويترز