ناسا تخطط لبناء قاعدة دائمة على القمر
آخر تحديث: 2006/12/5 الساعة 16:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/5 الساعة 16:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ

ناسا تخطط لبناء قاعدة دائمة على القمر

ناسا لم تحدد بعد هدف الرواد أو موعد تشغيل القاعدة (رويترز-أرشيف)

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إنها تخطط لبناء قاعدة مأهولة بشكل دائم على القمر ويرجح إنشاؤها في القطب الجنوبي للقمر.

وقال سكوت هوروفيتز المدير المساعد لبرنامج الاستكشاف في ناسا للصحافيين في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من مركز جونسون الفضائي في هيوستن إن ناسا بصدد إقامة قاعدة على القمر لكن لم تتبلور حتى الآن الخطط التي تتعلق بالكيفية التي ستبدو عليها القاعدة وما سيفعله رواد الفضاء هناك كما لم تحدد ناسا موعدا مستهدفا لتشغيلها. 

وستعمل هذه القاعدة موقعا علميا وأيضا منصة تجارب للتكنولوجيا اللازمة للسفر في المستقبل إلى المريخ، وسيعقب إنشاءها سلسلة رحلات إلى القمر من المقرر أن تبدأ بحلول العام 2020.

والمواقع القطبية للقمر مفضلة عن المناطق الاستوائية لأن درجات حرارتها أكثر اعتدالا، كما أن فترات التعرض لضوء الشمس أطول وهذا أمر مهم للأنظمة الكهربائية التي تعمل بالطاقة الشمسية التي تعتزم ناسا تطويرها.

وربما تستخدم الطاقة النووية في نهاية المطاف لتعزيز أنظمة الطاقة الشمسية أو لتحل محلها.

ويعتقد العلماء أيضا أن المناطق القطبية بها مصادر مثل الهيدروجين والجليد وغيرها من المواد التي يمكن أن تستخدم لدعم الحياة.

وقد أعلنت الولايات المتحدة بالفعل خططا لتطوير مركبة فضائية جديدة للسفر إلى القمر والهبوط على سطحه للمرة الأولى منذ رحلة أبولو الأخيرة هناك في 1972، كما أنها تعتزم توفير نظام للاتصالات يربط بين الأرض والقمر.

لكن ناسا لا تعتزم الذهاب إلى القمر بمفردها إذ ستبحث الولايات المتحدة عن شركاء دوليين وتجاريين لمشاركتها في النفقات وربما توريد مكونات مثل أنظمة الطاقة الإضافية ووحدات للمعيشة وحاجيات للتجول على سطح القمر.

ولا تتوقع ناسا زيادة في ميزانيتها لتمويل البرنامج، لكنها ستحول بدلا من ذلك أموالا تستخدم حاليا لدعم المكوك الفضائي إلى برنامج استكشاف القمر، لأن المركبات الفضائية لأسطول المكوك يجري إخراجها من الخدمة تدريجيا.

ومن المنتظر أن تتوقف رحلات برنامج المكوك الفضائي عام 2010، وبحلول ذلك الوقت تخطط ناسا للانتهاء من بناء المحطة الفضائية ما سيجعل مبادرة القمر وريثة لكل من البرنامجين وتحصل ناسا على حوالي 16 مليار دولار سنويا.

والدول التي تعمل مع ناسا لتطوير ما يسمى "إستراتيجية الاستكشاف العالمية" هي أستراليا وكندا والصين وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والهند وإيطاليا واليابان وروسيا وكوريا الجنوبية وأوكرانيا ووكالة الفضاء الأوروبية. 

المصدر : رويترز