مهيوب خضر-إسلام آباد

اقتحمت الأضاحي في باكستان عالم الإنترنت وأصبحت تباع وتشترى عبر الشبكة الدولية كأي سلعة أخرى في تجربة هي الأولى من نوعها في البلاد قامت بها شركة خاصة.

فما على الباكستانيين اليوم سوى فتح موقع شركة قريشي لتجارة اللحوم الطازجة والمجمدة على الإنترنت لاختيار نوع الأضحية التي يريدون شراءها بعد الاطلاع على كافة المعلومات الموجودة في الموقع عن الأضحية من حيث الوزن والسعر والنوعية ومكان تربيتها وأهم ما تتميز به.

وقد حمل الموقع عنوان "باكرا دوت كوم"، وتعني كلمة باكرا باللغة الأردية الماعز، وهو يوفر للذين لا يودون زيارة سوق الغنم لشراء أضاحيهم بأييدهم شراءها عبر الإنترنت لتصل إليهم خلال ساعة أو ساعتين على الأكثر بعد تعبئة النموذج الموجود في موقع الشركة المعنية على أن يتم دفع القيمة عند التسليم مع أن خدمة النقل مجانية.

وقال صاحب شركة قريشي للحوم شاكر قريشي إنه كان في البداية يشعر بالقلق تجاه إمكانية نجاح مشروع الشركة الجديد، مضيفا في حديث مع الجزيرة نت أنه -بعد مرور أيام على انطلاق المشروع- زال عنه القلق الذي كان يراوده، وأنه يشعر بثقة أكثر الآن مع حصول شركته على أكثر من ثلاثمائة طلب يوميا من سكان العاصمة إسلام آباد وحدها عبر الموقع.

كما أن الشركة فتحت الفرصة للباكستانيين المقيمين في الخارج لشراء الأضاحي لذويهم في باكستان والدفع بالعملة الأجنبية، وهو ما زاد من حجم الإقبال على خدمات هذه الشركة.

وقد خصصت الشركة طاقما لمتابعة الموقع وسد طلبات المستهلكين بأسرع وقت ممكن خشية خسارة الشركة لثقة زبائنها، خاصة أنها الشركة الأولى في باكستان التي تبنت فكرة بيع اللحوم المجمدة في وقت لم يكن فيه ذلك الأمر واردا في البلاد.

المصدر : الجزيرة