توصل علماء ألمان إلى أن تحفيز الدماغ بتعريضه لتيارات كهربائية خفيفة أثناء النوم يساعد على تقوية الذاكرة.

وقد أجرى العلماء دراستهم على طلاب يدرسون الطب، وقاموا بتعريضهم لعدة تيارات كهربائية، تشبه الموجات الطبيعية المتذبذبة في الدماغ أثناء النوم، ما ساعدهم على تقوية ذاكرة الطلبة.

وأوضح العالم يان بورن في نتائج الدراسة التي نشرت في موقع دورية "نيتشر" على الإنترنت أن تعريض دماغ الطلبة لتيارات كهربائية ساعد على تقوية الذاكرة على الاستيعاب.

وقال بورن "إنه أسلوب بديل لزيادة أو تحسين النوم، ووظيفته فيما يتعلق بالذاكرة"، وقد طلب أثناء إجراء التجربة من فريقه من الطلبة حفظ كلمات في اختبار متعارف عليه للذاكرة قبل النوم، وقام الباحثون بتحفيز الدماغ أثناء نومهم، وبعد الاستيقاظ طلب من الطلبة تذكر الكلمات، وعندما تم تعريض فروة الرأس للتيارات الكهربائية أثناء فترة النوم العميق، وهي أول ساعات قليلة من النوم الليلي نجح الطلبة في تذكر كمية أكبر من الكلمات بالمقارنة بآخرين تعرضوا لتحفيز مزيف للدماغ.

وأوضح بورن أن نسبة الزيادة تبلغ 8%، معتبرا إنه ويقول العلماء إن الطلبة لم يشعروا بأي شيء عند تمرير التيارات إلى القشرة الخارجية للدماغ ولم يعانوا من أي آثار جانبية وأدت التيارات إلى إجبار الدماغ على الدخول بشكل أكبر في النوم العميق الذي تصاحبه تيارات قصيرة تحسن من وظائف الذاكرة.

وكانت وظائف الذاكرة عند طلبة الطب جيدة جدا قبل الخضوع لتحفيز المخ ولكن التيارات الكهربية نجحت في تحسينها.

وقال بورن إنه دليل متنام على أننا نستطيع التعامل بكفاءة مع وظائف الدماغ عن طريق أنواع مختلفة من التحفيز بالكهرباء، ويعتقد أن التدفق الطبيعي في التذبذب أثناء فترة النوم وتلك التي تحدثها التيارات الكهربية تؤثر على منطقة قرن أمون في الدماغ التي تلعب دورا كبيرا في الدماغ.

وقرن أمون هي واحدة من أولى المناطق التي تتضرر في دماغ المرضى بالزهايمر الذي يحرم الناس من ذاكرتهم وقدرتهم العقلية.

المصدر : رويترز