القرار الأممي أوضح أن المراجعة ستستند إلى أفضل التقييمات العلمية (رويترز)

قرر المجتمع الدولي مراجعة بروتوكول كيوتو لمكافحة التغييرات الجوية الناجمة عن الاحتباس الحراري على أن تؤدي هذه العملية إلى تحديد تعهداته المستقبلية.

ويأتي هذا القرار في ختام أعمال المؤتمر الثاني عشر الذي نظمته الأمم المتحدة والذي بدأ أعماله في السادس من الشهر الجاري في العاصمة الكينية نيروبي. ومن المقرر عقد المؤتمر المقبل عام 2007 في بالي في إندونيسيا.

وأوضح القرار الأممي أن هذه المراجعة ستستند إلى أفضل المعلومات والتقييمات العلمية ولا سيما على التقرير الرابع لمجموعة الخبراء الحكومية حول التغييرات المناخية الذي سينشر اعتبارا من فبراير/شباط 2007.

وتنتهي المرحلة الأولى من التزام الدول الأطراف في المعاهدة الدولية عام 2012 ويعود لمؤتمر نيروبي تحديد إطار المفاوضات القادمة.

يذكر أن مراجعة بروتوكول كيوتو ما زالت مثار خلاف لأنه إذا ثبت أن الأهداف الحالية والحدود القصوى للانبعاثات ضعيفة جدا فإن المراجعة تسمح بحدود قصوى أعلى في خطة ما بعد كيوتو.

وبموجب القرار الجديد، لن يكون الموقعون على كيوتو مجبرين على الالتزام بالأهداف الجديدة.

وتسعى الدول الغنية إلى إجراء مراجعة تفصيلية من شأنها خفض النسب المسموح بها فيما يتعلق بالانبعاثات ولكن الدول النامية تخشى أن فرض معايير أكثر صرامة ربما تهدد نموها الاقتصادي وتجبرها على الالتزام بخطة قد لا تستطيع تنفيذها.

المصدر : وكالات