الأمم المتحدة تقيم الأضرار البيئية للعدوان الإسرائيلي على لبنان
آخر تحديث: 2006/10/4 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/10/4 الساعة 00:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/12 هـ

الأمم المتحدة تقيم الأضرار البيئية للعدوان الإسرائيلي على لبنان

البيئة اللبنانية لم تسلم من آثار العدوان الإسرائيلي الذي استمر 33 يوما (الفرنسية-أرشيف)

تشرف منظمة الأمم المتحدة على مهمة في لبنان تستمر شهر كاملا، يتم خلالها تقييم الأضرار التي لحقت بالبيئة خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان والذي استمر أكثر من شهر.

وقال برنامج المنظمة البيئي إن عشرة علماء وخبراء، مكلفين من قبله، سيتوجهون اليوم إلى المواقع التي تشكل خطرا محتملا على الصحة الإنسانية والثروة الحيوانية والنباتية والبيئة بشكل عام.

وأوضح في بيان أن المواقع التي تحتل أولوية هي المواقع الصناعية ومواقع المياه والبيئة البحرية والساحلية وتلوث الهواء والشواطئ والتربة والنباتات.

ومن المواقع التي ستزورها البعثة المعمل الحراري ببلدة الجية (28 كلم إلى الجنوب من بيروت) حيث قصف الطيران الإسرائيلي خزانات وقود منتصف يوليو/تموز مما تسبب بتسرب بين عشرة آلاف وثلاثين ألف طن من الفيول بالبحر المتوسط.

كما سيزور الوفد مطار بيروت الدولي الذي قصف الطيران الغازي أيضا خزانات الوقود فيه، وكذلك مصنع الزجاج في البقاع (شرق) الذي تعرض لغارة إسرائيلية في 19 يوليو/تموز.

وستقيم هذه البعثة مخاطر التلوث المرتبطة بتدمير حوالي 22 محطة للوقود والبنى التحتية لتوزيع مياه الشرب ومعالجة المياه المبتذلة والمراكز الطبية.

ويتحدث البرنامج، الذي أرسل هذه البعثة بطلب من وزارة البيئة اللبنانية، عن احتمال "تسرب مواد خطيرة" إلى الطبيعة مثل الأميانت (الإسبستوس) أو مكونات أحماض.

المصدر : الفرنسية