الأنهار الصينية شهدت العديد من أنواع التلوث (الفرنسية-الأرشيف
ذكرت مصادر إعلامية صينية أن تلوثا لم يعرف مصدره حول بعض مياه النهر الأصفر إلى اللون الأحمر وخلف رائحة كريهة بمدينة لانتشو الصناعية الكبرى.

وأفادت تقارير وصور أن بقعة من المياه الملونة باللون الأحمر القرمزي انسكبت من أنبوب للصرف وغطت مساحة كيلومتر من النهر.

وذكرت وكالة أبناء الصين الجديدة (شينخوا) أن مسؤول بيئي وسكان محليين توقعوا أن تكون هذه المياه خرجت من أنبوب للصرف من منطقة بها مشروع للتدفئة حيث عادة ما يتم صبغ المياه لمنع الناس من استخدامها في أغراض أخرى.

ويتم إخلاء وصيانة آلاف من مشروعات التدفئة في المدن الصينية خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول وأوائل نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام قبل أن يحل الميعاد الرسمي لبدء عملية التدفئة المركزية في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني.

وأقد أخذ مكتب حماية البيئة في لانتشو عينات من تلك المياه لإجراء اختبارات عليها في المعمل لكن لم يتم التوصل إلى أي نتائج.

ويقع العديد من مصانع البتروكيماويات وغيرها من شركات الصناعة الثقيلة في مدينة لانتشو شمالي غرب الصين وتعرف بأنها أكثر المدن الصينية تلوثا. لكن الوكالة الصينية نقلت عن مسؤول بيئي قوله إنه لا يوجد مصنع كيمائي بالقرب من أنبوب الصرف الذي انبعثت منه المياه الملوثة.

وكانت الحكومة الصينية قد أعلنت الشهر الماضي أن مادة كيمائية ملوثة وخطيرة تلوث أحد الأنهار في الصين مرة كل يومين أو ثلاثة. وذكر مكتب حماية البيئة أن هناك أكثر من عشرين ألف مصنع كيمائي على جانبي الأنهار الكبرى في الصين بينها عشرة آلاف مصنع على طول نهر يانجستي وأربعة آلاف على طول النهر الأصفر.

يشار إلى أن آخر حوادث التلوث التي شهدتها الصين كانت تسربا بتروكيمائيا على نهر سونجهوا شمالي شرق البلاد, مما أدى إلى وقف إمداد مئات الآلاف من الأشخاص بالمياه في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات