إيفو موراليس مرتديا قبعة من أوراق الكوكا (الفرنسية)
عين الرئيس البوليفي الجديد إيفو موراليس وهو أحد المنتقدين لسياسات مكافحة المخدرات الأميركية أحد مزارعي نبات الكوكا الذي يستخرج منه الكوكايين لرئاسة حملة حكومته لمكافحة تهريب المخدرات.

وأعلن موراليس خلال زيارة لقلب منطقة زراعة الكوكا في بوليفيا أنه عين فيلبي كاسيرس وهو أحد المشاركين في تأسيس حزب الحركة تجاه الاشتراكية الذي يتزعمه موراليس ليرأس حملة بلاده ضد تهريب المخدرات.

وقال موراليس وهو يرتدي قبعة صنعت من أوراق نبات الكوكا إن "مزارع كوكا سيكون مسؤولا عن مكافحة المخدرات".  

وتولى موراليس السلطة الأحد الماضي في بوليفيا ثالث أكبر منتج للكوكايين في العالم بعد كولومبيا وبيرو.

وعمل رئيس جهاز مكافحة المخدرات في بوليفيا في السنوات الأخيرة بشكل وثيق مع واشنطن التي تنفق نحو 150 مليون دولار سنويا على برامج القضاء على زراعة الكوكا في ذلك البلد الواقع في أميركا الجنوبية.

وظهر موراليس لأول مرة على الساحة السياسية كزعيم لمزارعي الكوكا في بوليفيا وقاد احتجاجات اتسمت بالعنف أحيانا ضد جهود القضاء على زراعة الكوكا التي تدعمها أميركا.

وزراعة وبيع كميات صغيرة من الكوكا مباح قانونا في بوليفيا، ولكن الولايات المتحدة تقول إن الإنتاج الإضافي لهذا النبات -وهو العنصر الأساسي لصناعة الكوكايين- يصل في نهاية الأمر إلى أسواق المخدرات غير القانونية.

ويقدر المزارعون من سكان بوليفيا الأصليين نبات الكوكا لاستخدامه في الطب التقليدي والشاي العشبي.

المصدر : رويترز