سكتلنديارد تحبط محاولة لخطف النجل الأصغر لبلير
آخر تحديث: 2006/1/21 الساعة 03:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/21 الساعة 03:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/22 هـ

سكتلنديارد تحبط محاولة لخطف النجل الأصغر لبلير

توني بلير ذهب إلى عمله صباحا وسط إجراءات أمنية مشددة (الفرنسية)
أحبطت الشرطة البريطانية خطة لخطف الابن الأصغر لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير على أيدي أعضاء سابقين في جماعة تدافع عن حقوق الآباء المطلقين.
 
وقالت صحيفة ذي صن البريطانية إن الآباء المطلقين الذين كانوا ينتمون لمنظمة "آباء من أجل العدالة" (Fathers for Justice), أرادو خطف ليو (5 أعوام) واحتجازه فترة قصيرة، من أجل كسب ضجة إعلامية وإرسال برقية مشفرة لبلير مفادها أن قلب الأب أيضا يحترق لفراق ولده.
 
وقالت الصحيفة إن ضباطا سريين اكتشفوا المخطط وأحبطوه وهو في مراحله الأولى قبل عطلة عيد الميلاد. وقد رفضت الشرطة ومكتب رئيس الوزراء التعليق على الموضوع.
 
يأتي الكشف عن هذه الخطة بعدما أوقفت المنظمة نشاطاتها إثر استجواب الشرطة أبرز أعضائها قبيل عطلة أعياد الميلاد في بريطانيا. وكان أعضاء هذه المنظمة قد خرجوا في مظاهرات عدة شهيرة خلال السنوات القليلة الماضية.
 
ففي عام 2004 تسلق أحد أعضاء الجماعة مقر إقامة الملكة إليزابيث في لندن وهو يرتدي زي الرجل الوطواط (Batman). وألقى عضو آخر أكياسا من الدقيق الأرجواني على بلير أثناء خطابه أمام البرلمان البريطاني.
 
وتقول الجماعة إن المحاكم البريطانية تعامل الآباء بإجحاف حين تمنعهم من الاتصال بأبنائهم خلال النزاعات القضائية على حضانة الأطفال.
 
ولم ترد تقارير عن أي اعتقالات مما أثار تكهنات إعلامية بأنه إذا كانت الشرطة قد ظنت وجود مؤامرة بالفعل فهي لم تعتقد أنها قد وصلت إلى مراحل متقدمة. ولم تذكر الصحيفة تفاصيل عن خطة الخاطفين لتفادي النطاق الأمني المشدد المحيط ببلير وأسرته من أجل خطف الطفل.
 
وذكرت الصحيفة أن الأجهزة الأمنية البريطانية أعادت النظر في أسلوب حماية بلير وزوجته شيري وأولادهما الأربعة, وأنها تقوم بحراستهم طوال اليوم.
 
من جهتها قالت هيئة الإذاعة البريطانية إن مصادر من الشرطة أكدت أنها كانت على علم "بمؤامرة محتملة"، ولكنها غير مقتنعة بأن هؤلاء المتورطين لديهم القدرة على تنفيذ العملية.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن رئيس الجماعة مات أوكونور أنه أوقف نشاط منظمته فور صدور تقرير الصحيفة, وأضاف أنه سيغلقها إلى الأبد إذ سيستولي عليها "أعضاء متطرفون".
 
وأوضح أن جماعته طردت نحو 30 عضوا العام الماضي لحديثهم عن تنفيذ عمليات متهورة. وقال إن الشرطة أبلغته بأن ضباطا من مكتب مكافحة الإرهاب زاروا أعضاء سابقين من الجماعة خلال عطلة عيد الميلاد.
المصدر : وكالات