دان الفاتيكان اعتزام فريق من العلماء البريطانيين تخليق جنين بشري يحمل جينات امرأتين عن طريق نقل المادة الناجمة عن تخصيب حيوان منوي لبويضة إلى بويضة سيدة أخرى.

وقال الأسقف إيليو سغكريكيا رئيس أكاديمية الحياة في الفاتيكان إن هذه التجربة لم يثبت نجاحها بعد ولكنها من الناحية الأخلافية تعتبر من الانتهاكات المرفوضة "ليس فقط من قبل الكاثوليك".

وكان فريق من العلماء في جامعة نيوكاسل في إنجلترا حصل على موافقة الحكومة الخميس على تخليق جنين يحمل جينات اثنتين من الأمهات عن طريق نقل المادة الناجمة عن تخصيب حيوان منوي لبويضة إلى بويضة سيدة أخرى, ما يفتح المجال أمام إنجاب أطفال من امرأتين في المستقبل.

وتهدف هذه الطريقة إلى الحيلولة دون انتقال أمراض وراثية من الأمهات إلى الأجنة للحصول على نسل سليم يتمتع بالصحة ويخلو من الاضطرابات الجينية الوراثية.

ولن يتم خلال التجربة السماح لأي من



البويضات بمتابعة نموها الطبيعي بحيث تصبح طفلا ولكنها رغم ذلك تواجه جدلا واسعا.

المصدر : الفرنسية