رفض البرلمان الأوروبي اليوم بأغلبية مشروع قانون يجعل أصحاب العمل عرضة للمساءلة ودفع تعويضات للعاملين لديهم في حال تضررهم من أشعة الشمس.
 
ورفض 397 عضوا المشروع مقابل 260 في حين امتنع تسعة عن التصويت بحيث ترك لكل دولة الخيار في تحديد ضرورة توفير الحماية لعمال البناء والمزارعين والعاملين في الهواء الطلق من أشعة الشمس.
 
وتمكن ائتلاف من المحافظين والليبراليين والقوميين من تجميع الأغلبية اللازمة لتعديل المشروع المقدم من اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي وهي 367 صوتا على الأقل. وسيحال المشروع الآن إلى لجنة من البرلمان الأوروبي وحكومات الاتحاد ولجنته التنفيذية للاتفاق على صياغة جديدة له.
 
وأثار مشروع القانون ضجة في الصحف الشعبية في بريطانيا وألمانيا. وحذرت الصحف من أن المشروع قد يضطر مقاهي الهواء الطلق التي تقدم فيها نادلات يرتدين أزياء تكشف أجسادهن إلى تغيير زي العمل لحماية العاملات. وينطبق الشيء نفسه على عمال البناء الذين يرتدون سراويل قصيرة بدون قمصان.
 
ويرى الخضر والاشتراكيون أنه من الضروري إقرار المشروع لتقليل معدلات الإصابة بسرطان الجلد بين من يعملون تحت أشعة الشمس إلا أن اليمين احتج بأنه يبالغ في حماية المواطنين ويفرض على الشركات وأصحاب الأعمال أعباء لا قبل لهم بها.
   
ووصف الأمين العام لاتحاد الأعمال الصغيرة والمتوسطة الحجم هانز فيرنر مولر قرار البرلمان بأنه "انتصار للحس السليم". واعتبر أن المقترحات الأصلية كانت ستوجد مسؤولية "غير واقعية" على عاتق أصحاب الأعمال فيما يتعلق بالتعرض للشمس كما ترسي سابقة قانونية خطيرة فيما يتصل بالمسؤولية القانونية.

المصدر : رويترز