قال علماء في الولايات المتحدة إنهم اكتشفوا كيف تتمكن الحشرات ضئيلة الحجم من السير على المياه ودفع نفسها عبر المنحدرات الزلقة للبرك والأوحال.

فعلى الرغم من أن أسطح المياه تبدو مستوية للعين البشرية إلا أنها تظهر لتلك الكائنات الضئيلة في صورة جدران عملاقة من المياه تسمى السطوح الهلالية تضطر لتسلقها لتتحرك إلى حيث تريد.

واستخدم جون بوش وديفد هو من معهد ماساتسوشتس للتكنولوجيا كاميرا فيديو فائقة السرعة لمعرفة كيف تتحرك ثلاث من تلك الحشرات التي تتحدى قوة الجاذبية.

وقال الباحثان في تقرير نشر بالمجلة العلمية نيتشر "القدرة على تسلق السطوح الهلالية مهارة تستغلها الحشرات التي تسير على الماء في سعيها للوصول لليابسة لوضع البيض أو تفادي الكائنات الأخرى المفترسة".

ولا تستطيع الحشرات التي لا يزيد طولها عن مليمتر تسلق جدران المياه بحركتها العادية ولذلك فإنها تصلب أجسادها وتحدث نقرة صغيرة في سطح الماء تشكل قوة دفع تسحبها لأعلى المنحدر.

وقارن الباحثان بين هذا الفعل وحركة الماء التي تدفعها لأعلى داخل أنبوب رفيع بقوة التوتر السطحي وهي الخاصية التي تدفع السوائل للصعود بالقرب من السطح بسبب قوة الجزيئات.



وقال الباحثان "تسلق السطوح الهلالية هي طريقة غير معتادة للحركة تدفع فيها الحشرة نفسها في هيئة شبه ساكنة بدون تحريك زوائدها".

المصدر : رويترز