قال باحثون إنهم طوروا حقيبة للظهر يمكنها إنتاج الطاقة من كل خطوة يخطوها الإنسان وهو يرتديها.

وذكر علماء في جامعة بنسلفانيا بولاية فيلادلفيا الأميركية أنه يمكن استخدام هذه الطاقة لإضاءة المشعل الكهربائي أو لشحن بطارية الهاتف المحمول أو في نظارات الإضاءة الليلية التي تعمل بالطاقة أو لتشغيل مرشح للمياه أو حتى لتشغيل وحدة نظام تحديد المواقع العالمي.

وتبدو الحقيبة نسخة من تلك التي يستخدمها الرحالة في كل مكان، غير أن الاختلاف يكمن في أن كيسها متصل بإطار قوي فيما تخرج منها نبضات تسير على نحو رأسي.

وتتسبب الحركة الأفقية للأفخاذ مع كل خطوة طولها بين خمسة إلى سبعة سنتيمترات في رفع الحقيبة إلى أعلى بحيث يتم تشغيل أعلى وأسفل مولد متصل بإطار الحقيبة.

ومن العوامل التي تحدد كمية الطاقة المولدة وزن الحقيبة وسرعة الشخص التي يرتديها. وقال مخترعوها إنهم تمكنوا من توليد 9.4 وات من الطاقة بحمولة تتراوح بين 18 إلى 36 كلغ هي طاقة أكثر من كافية لشحن بطارية هاتف محمول أو لنظارات الرؤية الليلية.

يذكر أن الحقيبة مصممة لعمال الإنقاذ والجنود والباحثين الذين يقضون أياما أو حتى أسابيع في ظروف بالغة صعوبة، والذين يبحثون دائما عن طرق لتخفيف حمولتهم حيث تخفف هذه الحقائب ربع الحمولة.

المصدر : الألمانية