معرض لصناعة المفاتيح في أثينا
آخر تحديث: 2005/9/25 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/25 الساعة 02:03 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/22 هـ

معرض لصناعة المفاتيح في أثينا

يمتد تاريخ المفاتيح المعروضة إلى العصور الرومانية واليونانية القديمة (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

يستضيف المركز الثقافي "أثيناييس" في أثينا خلال الفترة من 12 سبتمبر/ أيلول الى 18 أكتوبر/ تشرين الأول معرضا فريدا يحكي تاريخ صناعة المفاتيح وتطور حرفتها في الدول الأوروبية والإسلامية وأهم المراحل التي مرت بها هذه الحرفة، وما رافقها من تطورات وأحداث.

ويضم المعرض مئات المفاتيح الأثرية التي جمعت من دول متعددة منها دول أوروبية وعربية وآسيوية، ويعود تاريخ المفاتيح المعروضة من عصور اليونان والرومان القديمة إلى بدايات القرن التاسع عشر.

وتقول السيدة أثينا سخينيا مدرسة الفنون في كلية الفلسفة في جامعة أثينا والمشرفة على المعرض للجزيرة نت إن المعرض يهدف إلى عرض حرفة صناعة المفاتيح، وما واكبها من فنون وأدب وعلاقة لفنون بعضها ببعض، كما يهدف إلى إظهار تأثير وتأثر الشعوب القديمة فيما بينها.

وتضيف أن العرب واليونانيين مثلا كانت بينهم منذ القديم صلات وثيقة وهذا يمكن أن يظهر من خلال التشابه الواضح في الكثير من الأثريات القديمة الموجودة لدى الشعبين، والمفاتيح التي اكتشفت تبين أن هناك تشابها كبيرا بين الحرفة بين الشعبين.

وتشير السيدة سخينيا الى بداية صناعة المفاتيح قائلة إن اليونانيين القدماء كانت لهم مفاتيح ذات سواعد طويلة تدخل داخل الأبواب، وكان بعضها على شكل بشر، ومنها مفاتيح بشكل الفرشاة، كذلك تحمل مفاتيح أخرى أشكال أدوات فنية وموسيقية.

وعن أحجام وأوزان المفاتيح المعروضة تقول السيدة سخينيا إن هناك مفاتيح يبلغ وزنها 5كلغ تعود إلى الأديرة البيزنطية، بينما تعرض مفاتيح صغيرة تماما كانت تستخدم لحقائب السيدات، ومفاتيح للألعاب ورموز لحماية البيوت.

خزانات من القرن الثامن عشر عرضت في المعرض (الجزيرة نت) 

ويضم المعرض أقفالا لا تقل أهمية وفنا عن المفاتيح المعروضة، حيث تحمل بعضها أشكال حيوانات وسرطانات بحرية.

وهناك مفاتيح كانت تستعمل كمفاتيح وأدوات حرفية في نفس الوقت، كما أن المفاتيح الصينية المعروضة لها ميزة خاصة، إذ يمكن تقدير عمرها من خلال قياس طول الساعد، بينما تمتاز المفاتيح والأقفال التي جمعت من القصور والأبراج بـأنها كانت تستخدم في نفس الوقت لربط الخيول خوفا من اللصوص.

وهناك مفاتيح من القرن السابع عشر كانت تستعمل في سجن الإسكندرية، ومفاتيح من جزيرة كريت اليونانية تعود الى القرن السابع عشر.

ويعرض المتحف خزنة من خزنات خير الدين بربروسا البحار العثماني الشهير الذي أرعب اليونان وأوروبا فترة طويلة، كذلك تعرض خزنات من القرن الثامن عشر تعود إلى السفن الحربية اليونانية
ــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة