ظاهرة الاحتباس الحراري تتسبب في كوارث الجفاف والأعاصير (رويترز-أرشيف)
قال علماء إنه رغم محدودية مساهمة أفريقيا في التغيرات المناخية يمكن على المدى الطويل أن تفاقم من نقص الغذاء في القارة السمراء.

وأوضح شيم وانديغا رئيس جهاز أبحاث التغيرات المناخية خلال مؤتمر عقد في نيروبي بهدف إعداد الدول النامية للتكيف مع هذه الظاهرة أن الأحوال الجوية بالغة السخونة الناتجة بسبب التغيرات المناخية تؤدي إلى الجفاف وبالتالي إلى نقص حاد في الغذاء في أفريقيا، حيث يعتمد معظم الناس على الأمطار في زراعة المحاصيل.

وأضاف وانديغا أن تغيرات المناخ ستفاقم المجاعة التي يتأثر بها حاليا حوالي 50% من سكان القارة، وفوق ذلك ستزيد سخونة الجو معدلات الفقر في القارة.

وتابع أنه على المدى الطويل ستدفع التغيرات المناخية المانحين الأجانب لزيادة مساهماتهم للحد من المجاعة في أفريقيا ليضاف ذلك إلى 6 بلايين دولار تقدمها الوكالات الإنسانية حاليا.

وتتسبب سخونة الأرض في زيادة معدلات الجفاف في أفريقيا حيث يواجه ملايين الأشخاص خطر المجاعة هذا العام، رغم أن القارة تنبعث منها مستويات منخفضة من ثاني أوكسيد الكربون والغازات الأخرى التي تؤثر في التغيرات المناخية.

المصدر : رويترز