محمد السيد-دبي

بدأت اليوم السبت بقاعة الشيخ راشد في مركز المعارض بمدينة دبي أعمال المؤتمر الثالث للتوثيق والأرشفة الإلكترونية الذي حمل شعار "إدارة واستثمار المعرفة لدعم اتخاذ القرار" والذي تقيمه بلدية دبي بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNPD ومشاركة العديد من المؤسسات المتخصصة وبعض الباحثين في مجال المعلومات.

وبعد انتهاء الجلسة الافتتاحية قدم الباحثون المشاركون بالمؤتمر عروضا لأبحاثهم شملت آخر التجارب والمستجدات في إدارة المعرفة، وأساليب الأرشفة الإلكترونية، وطرق حفظ المعلومات، بما يدعم عملية صنع القرار لدى القادة والمسؤولين.

وفيما يتعلق بأهمية إدارة المعرفة في تشغيل المؤسسات، كشف الدكتور جون جيرارد الأستاذ بجامعة ولاية مينسوتا الأميركية عن دراسة أوضحت بأن المؤسسات الأميركية لا تستخدم إلا ما نسبته 20% من المعرفة المتوفرة لدى العاملين فيها، في حين تبقى الـ 80% الباقية معرفة ضمنية لدى هؤلاء العاملين غير مفعلة على الوجه الأمثل.

وأشار إلى أن إدارة المعرفة يمكن قياسها من خلال انعكاسها على سرعة اتخاذ القرار ودقته، وفي هذا الصدد ذكر على سبيل المثال أن التطبيق الأمثل لإدارة المعرفة لدى القوات الجوية الأميركية أدى إلى تقليص ساعات اتخاذ القرار من 24 ساعة إلى ساعتين فقط.

وعن أهمية الأرشفة الإلكترونية وحفظ المعلومات أشار مدير الأرشيف الوطني لولاية غرب أستراليا توني كارافيلا إلى أن تنظيم المعلومات على مستوى الولاية داخل ما يعرف بالأرشيف الوطني، ومن خلال استخدام أحدث التقنيات الإلكترونية أدى لانتشار الوعي بأهمية المعلومة وسرعة استدعائها عند الحاجة لاتخاذ القرارات الملائمة.

ويقام على هامش المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام معرض تقني يقدم فيه عدد من الشركات



والمؤسسات المتخصصة في مجال المعرفة والمعلومات الإلكترونية منتجاتها إضافة إلى عروض تعريفية بتلك المنتجات.
_______________
موفد الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة