استطلاع يشير إلى تحول في نظرة الفرنسيين للدين
آخر تحديث: 2005/9/12 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/9/12 الساعة 15:16 (مكة المكرمة) الموافق 1426/8/9 هـ

استطلاع يشير إلى تحول في نظرة الفرنسيين للدين

سيد حمدي-باريس

أظهر استطلاع للرأي العام أن الفرنسيين يعتقدون أن الدين بات اليوم يحتل مكانة أكبر مما كان عليه منذ عشرة أعوام. وذهب 56% من بينهم إلى تأكيد تنامي هذه المكانة على مستوى العالم، واتخذت نسبة 47% الموقف ذاته على صعيد تنامي مكانة الدين داخل بلادهم.

وقد ظهرت نتائج الاستطلاع في العدد الأخير من لوموند دورلجيون تحت عنوان "القرن الحادي والعشرون لماذا هو قرن ديني؟". ورأى 59% من الفرنسيين أن هذه المكانة أصبحت "مهمة جدا" عالميا، وأبدى 47% الرأي ذاته داخليا.

من جهته قال الباحث الاجتماعي جان فرانسوا باربيير تعليقا على نتائج الاستطلاع إن التقدم الذي أحرزه الدين من حيث التأثير في الواقع مرده إلى "أجهزة الإعلام التي تشجع على ذلك، وإلى رؤية تخلط بشكل متعسف بين الإسلام وبين العمل السياسي الإسلامي".

وحول الخوف من التأثير الديني على المستقبل ذكر العدد الخاص من لوموند الأديان أن هناك شعورا مضاعفا بالضجر لدى الفرنسيين. وفي هذا السياق كشف الاستطلاع عن أن 38% أعربوا عن اعتقادهم بأن الدين سيكون "عامل تراجع" في القرن الحالي، فيما اقتصرت نسبة الذين رأوا أن الدين سيكون "عامل تقدم" على 14%.

وبين هذا وذاك بقي 40% بدون رأي لا يدرون ما إذا كان الدين سيمثل عامل تقدم أو تراجع في القرن الحادي والعشرين. ورغم ذلك أظهر الاستطلاع أن أغلبية الفرنسيين مقتنعون أن الدين "يمثل حاجة ماسة للإنسان".

وبلغت نسبة هؤلاء 78% في مجتمع علماني شائع عنه قلة الاكتراث بالدين، فضلاً عن تحلله من الالتزامات الدينية خاصة على صعيد العلاقات العاطفية. وقالت هذه الأغلبية إنها ستبقى بحاجة إلى الدين مع كل التحولات التي يمكن أن تحدث.

ورصد الاستطلاع الذي يعكس حجم التغيرات في القيم والمفاهيم التي يعيشها المجتمع الفرنسي أن الشعور بالحاجة الماسة للدين يمثل قاسما مشتركا بين مختلف الأعمار التي تشملها نسبة الـ78% من العينة محل الاستطلاع. وشددت مؤسسة "CSA" التي نفذت الاستطلاع على أن نفس الأغلبية تشمل المعتقدين بوجود الله والملحدين على حد سواء.

في المقابل رأت نسبة 20% أن الدين شأن قديم سوف "يندثر شيئا فشيئا مع الحداثة". وأفادت نتائج الاستطلاع أيضا أن 40% يرون أن "الإيمان الديني أو الروحي عامل مهم للنجاح في الحياة الشخصية". لكن نحو نصف أفراد عينة الاستطلاع قالوا إنهم اليوم



أقل اهتماما بالقضايا الدينية منها قبل عشر سنوات من الآن. ولاحظ الاستطلاع أن 40% من الشباب الذين يقل عمرهم عن ثلاثين عاما يبدون شغفا أكبر من ذي قبل تجاه القضايا الروحية.
ـــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة