اكتشف رجل كمبودي أنه متزوج من أخته بعد 25 عاما من حياتهما الزوجية إثر عثوره على أمه المفقودة بعد نجاتها من نظام الخمير الحمر.

وكان الخمير الحمر الماويون حكموا كمبوديا في الفترة بين 1975 و1979 ولقي مليونا كمبودي حتفهم خلال حملة لتحويل البلاد إلى مدينة فاضلة زراعية خالية من الأنظمة الطبقية والأسواق والنقود.

كما أفرغوا المدن من ساكنيها وشتت عوائل كثيرة وفرق بين الأبناء والآباء لتسهيل عملية التلقين الأيديولوجي لهم.

وككثير من الكمبوديين فرق الخمير الحمر عام 1975 بين الشاب تيب سونغ (35 عاما) وأخته التي هي زوجته الآن تيب لي (38 عاما) عندما كانا في سن الخامسة والثامنة على التوالي.

والتقى الزوجان الشقيقان ثانية حينما كان سونغ في سن الـ17 وكان مريضا بشدة في مستشفى في مقاطعة تاكيو المجاورة وعينت تاي لتمريضه، ووقعا في الحب وتزوجا بعد ذلك بفترة وجيزة غير مدركين أن ما بينهما أكبر من كونهما ولدا في مقاطعة واحدة.

وكان كل منهما يعتقد أن بقية أسرته أبيد لكن سونغ ادخر مالا ليقوم برحلة إلى مسقط رأسه بحثا عن أي فرد من أسرتيهما وهناك اكتشف وجود أمه ثيت سون (77 عاما).

ولدى استعراض سونغ مع أمه وزوجته أسماء الأقرباء اكتشف الزوجان وجود ذكريات طفولة مشتركة وأدركا أنهما من أب واحد لتتحول سعادة التئام الشمل إلى تعاسة مقيمة خاصة بوجود أربعة أبناء تتراوح أعمارهم بين 14 عاما و14 شهرا!.



المصدر : الألمانية