غوغل تتراجع في الصين رغم محاولاتها لاحتواء الأزمة
آخر تحديث: 2005/8/30 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/8/30 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/7/26 هـ

غوغل تتراجع في الصين رغم محاولاتها لاحتواء الأزمة

كشف مسح أجرته مؤسسة صينية لأبحاث الإنترنت أن شركة غوغل تفقد أسهمها في السوق الصينية لصالح منافسها المحلي محرك البحث العملاق بايدو دوت كوم.
 
وذكر مركز معلومات الإنترنت الصيني أن نسب بايدو دوت كوم ارتفعت 10.8% لتبلغ 52%, فيما حافظ غوغل على مستواه البالغ 33%.
 
وذكر المسح أن غوغل وبايدو يسيطران مجتمعين على 80% من سوق الإنترنت في بكين وشنغهاي, وعلى 75% في غوانزو. وهذه المدن الثلاث تملك حصة الأسد في نسبة مستخدمي الإنترنت بالصين.
 
وكان غوغل يحتفظ خلال الأشهر الستة الماضية بأعلى نسبة استخدام في المدن الصينية الثلاث.
 
ويبلغ عدد مستخدمي الإنترنت في الصين 103 ملايين شخص, ويضع هذا العدد الصين ثاني دولة في العالم من حيث عدد مستخدمي الإنترنت بعد الولايات المتحدة.
 
وكشف الاستطلاع تراجعا أكبر لمحرك ياهو الأميركي العملاق بحفاظه على 3.7% من حصة سوق الإنترنت مقابل تقدم طفيف أحرزته منافسات أصغر مثل سوهو دوت كوم وسينا دوت كوربوريتد التي استحوذت على 4.6 و4% من السوق على التوالي.
 
وينمو سوق الإنترنت الصيني على نحو متسارع وقد يبلغ قريبا جدا وبسهولة ثلاثة ملايين يوان (370 مليون دلار) مع حلول العام 2007، في حين بلغ سعر سوق الإنترنت الصينية العام الماضي 700 مليون يوان (86.4 مليون دولار).
 
ويبدو أن غوغل انتبهت للخطر الذي يواجهها في الصين، فقررت مؤخرا فتح مكتب تمثيل لها في شنغهاي وشغلت محرك بحث صينيا متخصصا حمل عنوان "غوغل دوت كوم دوت سي إن".
 
ورغم أن غوغل اشترت 2.6% من شركة بايدو العام الماضي في إطار مساع لاحتواء الشركة الآخذ في الاتساع, حافظت شركة بايدو على استقلالها ومضت في خطواتها الحثيثة لتصبح رديف غوغل الناطق باللغة الصينية.


المصدر : أسوشيتد برس