قررت شركة غوغل أكبر محركات البحث على شبكة الإنترنت دخول مضمار المنافسة في مجال الاتصالات بإطلاق خدمتها الخاصة للرسائل الفورية ونظام الاتصال الهاتفي.

المشروع الجديد يحمل اسم (Google Talk) ويتميز عن بقية أنظمة الاتصال بمزايا عدة، منها أن التصميم الأساسي لا يتضمن إعلانات كثيرة تؤدي لتشتت المستخدم. وستمكن الخدمة المستخدم من الاتصال بأي نظام مفتوح مثل "تريليان" من حاسوب آبل وأي نظام محادثة (chat).

ويرى خبراء التقنية أن النظام الجديد كان الحلقة المفقودة في خدمات غوغل مما يؤهل هذه الشركة الرائدة في العالم لمنافسة كبرى مؤسسات الاتصالات على الشبكة العنكبوتية وهي أميركا أونلاين وياهو ومايكروسوفت والخدمة الأوروبية سكايب التي أنشئت منذ عامين.

وتسعى غوغل لتوسيع قائمتها المتنامية من الخيارات التكنولوجية التي تقدمها إلى جانب البحث على الإنترنت. يشار إلى أن خدمات ياهو ومايكروسوفت عبارة عن شبكات مغلقة لا تقدم خدماتها إلا لنظم معينة من أنظمة التراسل الفوري.

ويمكن الاطلاع على نسخة تجريبية على موقع الشركة على شبكة الإنترنت، ويتعين على المستخدم أن يكون مشتركا في البريد الإلكتروني الخاص بغوغل (Gmail).

المصدر : رويترز