قال علماء إن حفرية لآثار أقدام تم اكتشافها مؤخرا تظهر أن الديناصورات كانت تعيش في آلاسكا.

وأفادت إدارة المحميات القومية أن آثار الأقدام التي يقدر أنها ترجع إلى 70 مليون عام اكتشفها طالب من مدينة فايربنكس بشرق آلاسكا في يونيو/ حزيران الماضي خلال معسكر ميداني في محمية آلاسكا وهي أول دليل من نوعه على الإطلاق يعثر عليه في محمية دينالي القومية.

وقال أمين متحف دالاس للتاريخ الطبيعي أنتوني فيوريلو إن آثار القدم المكونة من ثلاثة أصابع والبالغ عرضها ست بوصات وطولها تسع بوصات تبدو أنها للقدم اليسرى لفئة ذات قدمين من هذا الحيوان المفترس تدعى ثيرابود.

وأوضح بأن الحفرية بدت وكأنها آثار أقدام أكبر من المعتاد لطائر لكن تبين أنها آثار أقدام ديناصور من آكلي اللحوم.

وهذا أول دليل يعثر عليه في المناطق الداخلية من آلاسكا ويشير إلى ديناصور يعود إلى هذا العصر. وإلى الآن يتم اكتشاف معظم آثار أقدام الديناصورات في منطقة نهر كولفيل قرب الساحل القطبي.

وأشار فيوريلو إلى أن الظروف المناخية في المنحدر الشمالي القارس البرودة في المنطقة القطبية من آلاسكا كانت أكثر دفئا قبل 70 مليون عام وأن المنطقة كانت تتمتع بدرجات حرارة تزيد في العادة عن درجة التجمد.

وتعمل إدارة المحميات القومية على حماية الحفرية كما يخطط العلماء لإجراء مزيد من



الأبحاث على الديناصورات في المحمية القومية.

المصدر : رويترز