الكبسولة إمباكتر ترتطم بالمذنب تمبل بنجاح
آخر تحديث: 2005/7/4 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/7/4 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/27 هـ

الكبسولة إمباكتر ترتطم بالمذنب تمبل بنجاح

ارتطام الكبسولة قد يساعد في الكشف عن أسرار تكون النظام الشمسي (الفرنسية)

نجحت كبسولة "إيمباكتر" في الارتطام بالمذنب "تمبل-1" في إطار مهمتها التجريبية في الوقت والسرعة المحددين لها.

وقال فني بوكالة الفضاء الأميركية ناسا "لدينا تأكيد على حدوث الارتطام"، موضحا أن كل الحاضرين في مختبر باسادينا تبادلوا التهاني بنجاح المركبة الفضائية. وقد ظهر في صورة التقطها مسبار بقي على بعد 500 كلم عن المذنب مخروطا مقلوبا يخرج من الجسم الفضائي والسحب التي نجمت عن الاصطدام.

وقالت "ناسا" إنها تسعى من وراء ارتطام المركبة بالمذنب الذي يبعد 133 مليون كلم عن الأرض إلى الكشف عن أسرار تكون النظام الشمسي.

وتوازي الكبسولة "إمباكتور" في حجمها غسالة ملابس وتزن 370 كلغ، ويقول العلماء الذين قاموا بمحاكاة التجربة مرارا, إن الارتطام الذي يوازي انفجار 4.5 أطنان من مادة "تي إن تي" سيحدث حفرة بحجم ملعب لكرة القدم في نواة المذنب التي يبلغ قطرها ستة كيلومترات مؤديا إلى تطاير أطنان من الجزيئات في الفضاء.

وأشار العالم دون يومانس من مختبر الدفع النفاث، إلى أن المذنب عبارة عن كرة من القاذورات المتجمدة في حجم العاصمة واشنطن.

والهدف من التجربة التي هي أول مرة يحدث فيها اتصال مباشر بنواة المذنب، هو تصوير مواد تكونت منذ مليارات السنين أثناء تكون المجموعة الشمسية.

وقالت جيسيكا سنشاين -وهي عالمة في هذه التجربة- إن "هذه المواد لم تر النور لمدة 4.6 مليارات سنة.. هذا ما ننتظر رؤيته".

يُذكر أن المذنبات تتكون من غاز وأتربة وثلج من أقصى الأماكن في المجموعة الشمسية. وغالبا ما تقع نوبات نشاط للمذنبات يحدث فيها تشقق لسطحها مما ينجم عنه تكون طبقات من التراب.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: