الكوكب الجديد يزيد حجمه 1.5 مرة عن كوكب بلوتو أبعد الكواكب عن الشمس (رويترز-أرشيف)

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن العلماء اكتشفوا كوكبا جديدا أضخم من كوكب بلوتو يدور حول الشمس في مناطق الأطراف من النظام الشمسي.

وقالت ناسا إن عالم الكواكب مايك براون من معهد التكنولوجيا بباسادينا في ولاية كاليفورنيا الذي تمول بحثه جزئيا، اكتشف جرما سماويا يزيد حجمه مرة ونصف المرة عن حجم كوكب بلوتو ويدور في مدار يبعد نحو 14.5 مليار كلم عن الشمس.

وقال الفلكي براون إن الكوكب الجديد الذي عرف باسم 2003 يو.بي313 أصبح أكثر الأجسام البعيدة التي تدور حول الشمس وصنف على أنه الكوكب العاشر ضمن المجموعة الشمسية، وهو ثالث أكثر الإجرام ضياء في حزام كويبر.

وأشار إلى أن الكوكب الجديد عبارة عن جسم من الصخور والثلج تم اكتشافه في يناير/كانون الثاني الماضي بواسطة تلسكوب مرصد بالومر قرب سان دييغو بولاية كاليفورنيا.

وأوضح براون أن الكوكب الجديد لم يتم اكتشافه من زمن بعيد نظرا لأن مداره كان يميل بزاوية 45 درجة عن الاستواء المداري الخاص بالكواكب الأخرى، وأنه يدور حول الشمس مرة كل 560 عاما.

وقام بالاكتشاف براون مع زميليه تشاد تروجيلو من مرصد جيميني في ماونا كي بهاواي وديفد رابينوويتز من جامعة يالي بمدينة نيو هافن بولاية كونيكتيكت.

وكان العلماء الثلاثة صوروا الكوكب الجديد يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول 2003، إلا أنه كان بعيدا جدا لدرجة أن حركته لم تكتشف حتى أعادوا تحليل المعلومات في يناير/كانون الثاني من العام الحالي.

المصدر : وكالات