العشرات يذهبون سنويا لفلوريدا للمشاركة في مباراة الرجل الأقرب شبها بهمنغواي (الأوروبية-أرشيف)

بعد 12 محاولة فاشلة استطاع الأميركي بوب داوتي الذي يعمل ساعيا للبريد بولاية فلوريدا أن يفوز بالمباراة التي تقام سنويا للاحتفال بعيد ميلاد الروائي الأميركي آرنست همنغواي قبل 106 أعوام, ويكرم فيها الرجل الأكثر شبها به.
 
وقد ترجحت كفة داوتي على160 متسابقا شعور جميعهم ناصعة البياض –تمثلا بهمنغواي- جاؤوا من جنوب أفريقيا والمجر وأيرلندا وبورتوريكو، من بعد أن رأت لجنة التحكيم أنه أقربهم شبها بصاحب "الشيخ والبحر" التي قال إنها روايته المفضلة.
 
وحضر المباراة ريتشارد همنغواي (44) الابن الأصغر للروائي الأميركي الذي لم يسعفه الحظ في الفوز بها العام الماضي.
 
وقال ريتشارد إنه لم يعرف أن همنغواي والده إلا العام الماضي، عندما أخبرته أمه أنها تزوجته سرا أيام كانت تعيش في كوبا بينما كان هو مرتبطا بزوجته الرابعة ماري.
 
كما ذكر ريتشارد أن أمه نقلت إليه نصيحة والده ألا يقرأ الأعمال الكلاسيكية الكبرى "لأنها تعيق تطوير أسلوب خاص بمن يريد أن يكون كاتبا".

وقد وضع همنغواي حدا لحياته عام 1961 وعمره 62 عاما بعد أن كتب العديد من الأعمال الشهيرة أغلبها وجودية كان أبرزها "الشيخ والبحر" و"لمن تقرع الأجراس؟" و"ما تزال الشمس تشرق" وكانت كل أحداث مؤلفاته خارج الولايات المتحدة باستثناء "من يملكون ومن لا يملكون". 

المصدر : رويترز