العجينة توزع في أفريقيا لا سيما خلال العملية الجارية لإنقاذ الآلاف في النيجر (رويترز-أرشيف)
يتوقع أن تسهم عجينة من الفول السوداني (فستق) تصنعها شركة خاصة في النورماندي غرب فرنسا, في تقديم عون كبير لفرق الإغاثة في المناطق التي تضربها المجاعة.
 
وقد بدأ بالفعل توزيعها بنجاح في أفريقيا لا سيما أثناء العملية الجارية لإنقاذ الآلاف في النيجر.
 
وخلافا لمسحوق الحليب لا تتطلب هذه العجينة إضافة ماء الشرب, ما يتيح معالجة الأطفال المصابين بسوء التغذية بدون الحاجة إلى الاحتفاظ بهم في المستوصفات حيث لا تتوفر للسكان مياه نظيفة للشرب.
 
ويبدي الأطباء الذين يستخدمون هذه الكعكة المسماة "بلامبي نت" التي تباع حصريا للمنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة، حماسا لها.
 
ويقول طبيب الأطفال الأميركي مارك ماناري الذي يعمل في ملاوي في مقابلة عبر الإنترنت إنها "أفضل بكثير من مسحوق الحليب"، مشيرا إلى أن "نسبة الشفاء تصل 95% مقابل 45% مع مسحوق الحليب" الذي يحتوي على مكونات نباتية.
 
ويمكن استخدام العجينة لفترة طويلة حيث يمكن للأهل أن يحملوها داخل أكياسها إلى المنزل. وتوفر العجينة التي تزن 92 غراما 500 سعرة حرارية، ويمكن الاحتفاظ بها سنتين داخل غلافها حتى في ظروف غير صحية.

المصدر : الفرنسية