في ما يشبه أفلام حرب النجوم الخيالية، اكتشف علماء فلك أميركيون كوكبا خارج مجموعتنا الشمسية تدور في فلكه ثلاث شموس مما قد يقلب العديد من النظريات الفلكية.
 
ونقلت مجلة نيتشر الأميركية عن علماء فلك قولهم إن الكوكب المكون من الغاز يكبر كوكب المشتري ويقع على بعد 149 سنة ضوئية من الأرض, علما أن السنة الضوئية تعادل 10 ترليونات كيلومتر.
 
وقال علماء فلك من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في بيان صدر عن معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا إنه إذا وقف شخص ما على سطح الكوكب فسيشاهد ثلاث شموس في السماء حيث يدور الكوكب حول الشمس الرئيسية, بينما تظهر كبرى الشمسين الأخريين بلون برتقالي والثانية بلون أحمر.
 
وقال عالم الفلك في معهد كالتك ماسيج كوناكي إن وجود كوكب في نظام شمسي متعدد يعتبر شيئا مدهشا في حد ذاته، علما أن التجمعات النجمية المزدوجة والثلاثية يشيع وجودها في المجموعات الشمسية المجاورة لنا وهي أكثر عددا من التجمعات وحيدة الشمس بمقدار 20%.
 
ومن شأن الاكتشاف الجديد قلب النظريات التي تقول إن الكواكب تتشكل من الغاز والغبار الذي يدور في فلك نجم واحد, ويعني أن الفضاء يحتوي على كواكب أكثر مما نعتقد حسب تعليق المجلة.
 
وحتى الآن فإن الكواكب التي تم اكتشافها خارج مجموعتنا الشمسية تم تعقبها بمراقبة درجة ميل الشموس التي تدور حولها، وهو ما يعكس قوة الجاذبية التي تسببها الكواكب على شموسها.

المصدر : رويترز