معروف محمد إبراهيم انتظر السنين الطوال وأوفى بوعده لمحبوبته (الجزيرة نت)

أحمد الزاويتي-أربيل
أخيرا تزوج معروف محمد إبراهيم من مدينة السليمانية شمال العراق من حبيبته خجي (خديجة) بعد قصة حب طالت 49 عاما، بعد أن حال الفقر وضيق ذات اليد بينه وبين فتاة أحلامه.

وجرت مراسم الزواج في المدينة يوم الثلاثاء الماضي بمشاركة كبيرة من الجماهير، واتخذت في بعض الأحيان طابعا رسميا حيث شاركت فيها سيارات المرور والإطفاء والدراجات النارية الحكومية والتي تزينت خصيصا للحفل الذي أقيم بتبرع الكثيرين ومن بينهم السيدة (هيرو إبراهيم أحمد) زوجة جلال الطالباني الرئيس الانتقالي لجمهورية العراق.

ولد معروف محمد إبراهيم المعروف بـ(مام مارف) في العام 1945 في قرية كردزبير (تل الزبير) التابعة لناحية جوارتا، وما لبث أن ترك القرية عام 1959 وهاجر إلى مدينة السليمانية واشتغل حمالا في المدينة حتى عام 1985 ثم توجه نحو بغداد بغية البحث عن لقمة العيش فعمل هناك صباغا للأحذية، لكنه ترك العمل بعد أن أصيب بجلطة.

مام مارف يقع منذ صباه في عشق بنت قريته (خجي) المولودة عام 1957، وتقدم لخطبتها وهما في سن الشباب، وهو في سبيل ذلك وسط الكثيرين ومنهم شخصيات معروفة في المنطقة، إلا أن والد خجي يرفض زواج بنته لمارف بحجة انه اقسم أن لا يزوج ابنته "لأحد شرب من عين في قريته"! وفي آخر مرة التقاه في أحد أسواق السليمانية قال له "لو تمسك بالشمس ما زوجتك بنتي".

يترك مارف بعد ذلك التقدم للزواج لكن كل منهما يتعهد للآخر أن لايتزوج دونه، فيتقدم الكثيرون للزواج بخجي إلا أنها ترفض متحملة ضغوط والدها عليها وضربه لها وقصه لشعرها في كثير من المرات، وكذلك بالنسبة لمارف تتوفر له فرصا كثيرة للزواج لكنه يمتنع عن ذلك، ويلتقي العشيقان عدة مرات في الأسواق.

في عام 2003 يتعرض والد خجى لحادث سيارة ويوافيه الأجل، يرسل بعد ذلك مارف أحدا إلى خجي ليبلغها أنه لا يزال على العهد وتأذن له بالتقدم لخطبتها،



وتنتهي القصة بزواج مام مارف ذو الـ60 عاما بخجى ذات الـ48 عاما، ويقول مارف بالمناسبة اذا ما رزقنا الله طفلا سأسميه (آوات) أي الأمل.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة