رجح خبير سموم فرنسي فرضية وفاة الإمبراطور الفرنسي الراحل نابليون بونابرت مسموما وأعلن أنه عثر على آثار الزرنيخ المعدني المعروف شعبيا باسم "سم الفئران" في شعر بونابرت, مما يقود إلى الاستنتاج بأن الإمبراطور المخلوع مات مسموما وليس نتيجة الإصابة بسرطان المعدة في الخامس من مايو/أيار عام 1821 عن 51 عاما. 

وقد أجرى هذه الدراسة الدكتور باسكال كينتز, رئيس الاتحاد الدولي لخبراء سموم الطب الشرعي الذي سبق أن كشف عام 2001 عن وجود الزرنيخ بنسبة تركيز أعلى كثيرا من الطبيعي في شعر الإمبراطور المخلوع. 

وأوضح أن النوع المحدد للزرنيخ الذي تم العثور عليه هو الزرنيخ المعدني وهو الأكثر سمية والمعروف شعبيا باسم "سم الفئران", مشيرا إلى أنها المرة الأولى التي تجرى فيها تحليلات لشعر نابليون من الداخل وليس من الغلاف فقط. 

وقال كينتز إن الزرنيخ وصل إلى النخاع الشوكي للشعر مما يفسر وصوله عبر الدم ومن خلال أغذية مهضومة, مفندا بذلك النظرية التي طرحتها عام 2002 نشرة "سيانس أي في" (علم وحياة) الفرنسية الشهرية والتي تقول إن الزرنيخ المكتشف خارجي المصدر ولم يتناوله الإمبراطور. 

وأشارت النشرة الفرنسية أيضا إلى أن الزرنيخ كان يستخدم كثيرا في القرن التاسع عشر للمحافظة على الشعر.

المصدر : الفرنسية