محمد البرادعي (يسار) في لقاء سابق مع محمد خاتمي (الفرنسية-أرشيف)

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم إن زوجة مديرها العام محمد البرادعي ليست إيرانية, خلافا لما تناقلته شائعات في طهران.
 
وتفيد تلك الشائعات التي يبدو أن أوساط السلطة الإيرانية هي التي أطلقتها، أن البرادعي يتعامل مع الجمهورية الإسلامية بشأن برنامجها النووي بليونة لأن زوجته من أصل إيراني.
 
وقال المتحدث باسم الوكالة التابعة للأمم المتحدة في فيينا مارك غفوديسكي إن "زوجة المدير العام ليست إيرانية.. هذا بكل بساطة غير صحيح". ولم يشأ المتحدث الكشف عن جنسية زوجة مدير الوكالة, موضحا أن ذلك شأن خاص.
 
وهذه ليست المرة الأولى التي يعزو فيها الإيرانيون المواقف الدبلوماسية إلى أسباب عاطفية.
 
فقد كانت وكالة الأنباء الطلابية قد نقلت أمس عن نائب إيراني قوله إن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس تعادي إيران لأنها لم تتقبل حتى اليوم هجر صديق إيراني لها عندما كانت طالبة جامعية.
 
ومنذ أكثر من عام سرت الكثير من الشائعات تفيد بأن وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر شدد لهجته حيال إيران لأنه أقام علاقة مع شابة إيرانية تقطن في
ألمانيا وهي معادية للنظام الإيراني.

المصدر : الفرنسية