العمى بباكستان حصد 2.5 مليون شخص
آخر تحديث: 2005/6/14 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/14 الساعة 19:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/8 هـ

العمى بباكستان حصد 2.5 مليون شخص

مخيم طبي لمنظمة طوعية تجرى فيه عمليات جراحة العيون شمالي باكستان (الجزيرة نت)


مهيوب خضر-إسلام آباد

وصل عدد الباكستانيين المصابين بالعمى إلى مليونين ونصف المليون حسب مصادر وزارة الصحة. وبات هذا الرقم مصدر قلق للحكومة التي وضعت بدورها خطة خمسية لمعالجة مليونين منهم خلال الخمس سنوات المقبلة تنتهي بنهاية عام 2009.

وتشير الإحصائيات إلى أن مرض إعتام عدسة العين المعروف بـ" الكتراكت" باعتباره السبب الرئيسي وراء انتشار العمى في البلاد. فهو يسبب ما نسبته 65% من حالات العمى وغالبا ما يصيب كبار السن فوق 55 سنة ويمكن علاجه بعملية سريعة وقد يؤدي إلى العمى الدائم إذا لم يعالج في الوقت المناسب.

قلة عدد أخصائيي العيون وتحديدا الجراحين وتوفر ما معدله طبيب لكل 100 ألف نسمة ومعيشة 70% من سكان باكستان في القرى والريف حيث لا تتوفر أدنى درجات العناية الصحية, ساهم بشكل مباشر في زيادة معدل انتشار المرض الذي أصبح ظاهرة تعيق حركة النمو والنهضة وتحتاج إلى توجه كبير للحد منه.

معالجة الأسباب
أخصائي العيون الدكتور محمد نديم أشار في حديثه للجزيرة نت إلى أهمية الوقاية من العمى ومعالجة أسبابه منذ بداية ظهورها، موضحا أن العملية الجراحية للكتراكت لا تتجاوز 45 دقيقة. وأضاف أن المناطق المتخلفة معدومة البنية التحتية مثل خاران وكلكت ونيلم فالي تعتبر مرتعا لانتشار مرض العمى في باكستان.

وفي إطار التعامل مع هذا التحدي أعلنت وزارة الصحة مؤخرا عن خطة خمسية لمعالجة مليوني أعمى منهم مليون امرأة و15 ألف طفل منتشرين في الأقاليم الباكستانية الأربعة وتبلغ قيمة الميزانية المرصودة لهذه الخطة ما يقارب الثلاثة مليارات روبية (أكثر من 50 مليون دولار).

"
خطة الحكومة لمعالجة الظاهرة تتضمن نشر 63 وحدة عيون في المدن الرئيسية إضافة إلى 147 وحدة في القرى والريف مجهزة بأحدث أجهزة طب العيون وبمقدورها إجراء عمليات جراحية في نفس الموقع
"
ووفقا لهذه الخطة فسوف يتم نشر 63 وحدة عيون في المدن الرئيسية إضافة إلى 147 وحدة في القرى والريف مجهزة بأحدث أجهزة طب العيون وبمقدورها إجراء عمليات جراحية في نفس الموقع، كما تفيد تفاصيل الخطة بوجود دورات تدريبية خاصة بالآلاف من مساعدي أطباء العيون والفنيين المعنيين بالأمر وغيرهم.

الأكثر تخلفا
وتلعب المنظمات الطوعية دورا بارزا في دعم خطة الحكومة ويقول عادل الماهي المدير الإقليمي لمنظمة الإغاثة الإسلامية في إسلام آباد إن مؤسسته تقوم حاليا بالتنسيق مع وزارة الصحة في إطار خطتها الجديدة وتم الاتفاق على أن تتولى منظمته المناطق الأكثر تخلفا مثل بلوشستان وكشمير للعمل فيها.

وأضاف الماهي في حديثه مع الجزيرة نت أن منظمته أدركت مبكرا خطر مرض العمى في باكستان وقامت بإنشاء قسم خاص به منذ العام 1997 حيث تم علاج 100 ألف مريض مجانا إلى الآن.

ويرى مراقبون أن خطة الحكومة الجديدة لمعالجة مرض العمى تشكل بارقة أمل لمرضى العمى في وقت سلم الآلاف منهم أمرهم للخيرين في هذا العالم لإزالة هذا الأذى عنهم.


ـــــــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة