150عالما يبحثون في أرخبيل الإكوادور نظرية دارون حيث أجرى الأخير بحوثه (الفرنسية)

دشنت مجوعة الأكاديميات الأميركية -التي تتبوأ طليعة المؤسسات العلمية في الولايات المتحدة- موقعا إلكترونيا على الإنترنت للدفاع عن نظرية التطور والارتقاء التي ابتكرها عالم الأحياء الشهير تشارلز داروين.
 
ويحمل الموقع روابط لموضوعات شتى بشأن النظرية التي ترغب بعض الجماعات الدينية الأميركية أن تدرس في المدارس فقط إذا ما نالت وجهات نظرهم الدينية.
 
وتعتزم مجموعة الأكاديميات دحض أقوال المشككين بشأن كيفية تطور الحياة على سطح الأرض حسب معطيات داروين.
 
وقالت في بيان لها إن النشوء والارتقاء واحدة من أهم النظريات العلمية ولطالما "أيدنا الموقف الداعي إلى أن تصبح النظرية جزءا أساسيا في أي برنامج تعليمي للعلوم".
 
وذكرت أنه على مدار الأعوام الماضية كان هناك تيار متنام في جميع أنحاء الولايات المتحدة لا يرتكز على أسس علمية يريد إدراج "بدائل" غير علمية في مناهج العلوم.
 
وأوضح البيان أن هناك اعتراضات على تدريس النشوء والارتقاء في حوالي 40 ولاية أو مناطق تعليمية محلية.
 
وكان دعاة دينيون في الولايات المتحدة فتحوا نقاشا حول الطريقة التي تدرس بها نظرية التطور في المدارس، ما رجح إعادة إحياء الجدل حول منشأ الحياة.
 
ويحاول المسيحيون الأصوليون تدريس التفسير الذي يقدمه الإنجيل في تفسير التكوين كحقيقة علمية.
 
من جانب آخر يجتمع في غلبغوس بالإكوادور في أميركا الجنوبية ولمدة ثلاثة أيام، 150 عالما للبحث في نظرية الارتقاء التي ظهرت للوجود انطلاقا من البحوث التي قام بها داروين في جزر أرخبيل الإكوادور.

المصدر : وكالات