كشفت السلطات الإسبانية عن عصابة دولية للتهرب الضريبي احتالت على الخزانة العامة بمبلغ 100 مليون يورو (120 مليون دولار) حسب وزارة الداخلية الإسبانية.
 
وقالت الوزارة في بيان لها إن التحقيق الذي أجرته على مدى ثلاث سنوات انتهى إلى اعتقال 13 شخصا من بين 52 مشتبها معظمهم من أميركا اللاتينية ومواطنون أميركيون يعيشون خارج إسبانيا.
 
وجاء في البيان أن المشتبه بهم سيطروا على 95 شركة شاركت في التهرب الضريبي عبر تزييف عمليات بيع وإعادة بيع تجهيزات كمبيوتر داخل الاتحاد الأوروبي بطريقة سمحت لهم بالمطالبة بخصومات ضريبية.
 
وعملت الشركات البالغ عددها 95 شركة في إسبانيا والبرتغال وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا وهولندا والولايات المتحدة.
 
وقال البيان إن السلطات كشفت عن خصومات ضريبية نالوها بالاحتيال تبلغ قيمتها 46 مليون يورو في الفترة بين 2001 و2003 فقط.
 
وأضاف البيان أن المجموعة التي يقودها أرجنتيني يدعى فيديريكو قامت أيضا بغسل أموال بلغت نحو 33 مليون يورو.
 
وصادرت الشرطة ممتلكات قيمتها خمسة ملايين يورو من المجموعة تشمل منزلا فخما في واحدة من أرقى ضواحي مدريد وحسابات مصرفية.


المصدر : رويترز