الأمير نايف: قيادة المرأة للسيارة بالسعودية شأن اجتماعي
آخر تحديث: 2005/6/1 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/1 الساعة 16:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/24 هـ

الأمير نايف: قيادة المرأة للسيارة بالسعودية شأن اجتماعي

لا يمكن للمرأة السعودية الخروج دون ارتداء العباءة (الفرنسية-أرشيف)
أعرب وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز عن اعتقاده بأن موضوع قيادة المرأة السعودية السيارة شأن اجتماعي يقرره المجتمع.

 

وأوضح الأمير نايف في مؤتمر صحفي ردا على سؤال بشأن الجدل الدائر في المملكة حول قيادة المرأة السيارة، أن النقاش في هذا الأمر "يجعله قضية وهو ليس بقضية".

 

ويأتي تصريح الأمير بعد طرح عضو مجلس الشورى السعودي محمد الزلفة موضوع الترخيص للمرأة التي يفوق سنها 35 عاما بالقيادة داخل المدن وهو ما يعتبر من الممنوعات في المملكة.

 

ويرى الزلفة وهو أستاذ تاريخ أن "هناك معارضة شديدة من أقلية صغيرة جدا"، مضيفا أن المعارضين يقولون إنهم يتحدثون "باسم الدين" في إشارة إلى القسم الأكثر تشددا في الأوساط الإسلامية في المملكة التي تملك تأثيرا كبيرا على المجتمع.

 

وكانت هيئة كبار العلماء أعلى سلطة دينية في السعودية, نشرت عام 1990 فتوى تعتبر أن قيادة المرأة السيارة أمر مخالف للدين الإسلامي.

 

وجاءت هذه المعارضة بالرغم من أن الزلفة سعى إلى طرح مقترحه بشكل سلس وفي إطار حوار عن السلامة المرورية وبهدف حل "مشكلة اجتماعية خطرة" تتمثل في وجود مليون سائق أجنبي في المملكة يتولون قيادة السيارات التي تقل السعوديات.

 

ولايزال المقترح الذي عرضه الزلفة حاليا معطلا في مجلس الشورى بعد رفض رئيس المجلس وهو أحد المشايخ, توزيع نص المقترح على الأعضاء الـ150 للمجلس مانعا بذلك إجراء تصويت للبدء بمناقشة الموضوع.

 

وتعد السعودية الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر قيادة المرأة السيارة، كما لا يسمح لها أيضا بالسفر دون إذن زوجها أو أحد الرجال من أسرتها (المحرم) ولا بارتياد مطعم بمفردها، كما لا تمكنها مغادرة بيتها دون ارتداء "العباءة" التي تغطي كامل جسدها.

المصدر : الفرنسية