قلة النوم تسبب البدانة للصغار وزيادته تسببها للكبار

حدد علماء قائمة مؤشرات للإنذار المبكر لبدانة الأطفال بينها الإكثار من مشاهدة التلفزيون والنوم فترة غير كافية.

وتوصل العلماء في دراستهم إلى أن مشاهدة التلفزيون أكثر من ثماني ساعات أسبوعيا أو النوم بالليل أقل من عشر ساعات ونصف ساعة لطفل عمره ثلاث سنوات يزيد من احتمالات الإصابة بالبدانة.

وقال جون ريلي خبير بدانة الأطفال بجامعة غلاسكو إن هناك ثمانية أسباب في أوائل العمر مرتبطة بزيادة خطر البدانة في الطفولة، وأضاف "هناك أسباب بعينها في المراحل المبكرة جدا من العمر قد تضع المرء في مسار معين في الحياة ليصبح بدينا".

ومن الأسباب التي حددها العلماء الوزن الزائد عند الولادة والحجم في المراحل الأولى من العمر والمعدل السريع لزيادة الوزن والنمو السريع في العامين الأولين من العمر ووجود دهون في الجسم في العمر المبكر وأن يكون الوالدان بدينين.

غير أن الاستعداد لزيادة الوزن يبدأ في مراحل مبكرة ربما تبدأ أثناء وجوده في رحم أمه، وتوصل العلماء إلى أنه بوصول الأطفال إلى سن الثالثة يكتسبون عادات ستعني احتمال زيادة أوزانهم أو إصابتهم بالبدانة.

ودرس ريلي وزملاؤه في بحثهم الذي نشر في موقع دورية بريتيش ميديكال جورنال على الإنترنت أكثر من 9000 طفل في السابعة من العمر جرى تتبع نموهم منذ مولدهم.

ويقدر خبراء الصحة أن نحو 10% من الأطفال أو 155 مليون طفل على الأقل في أنحاء العالم يعانون من زيادة الوزن أو البدانة، وأن الأطفال ذوي الأوزان الزائدة أو البدناء أكثر عرضة لخطر الإصابة بالنوع الثاني من البول السكري والإصابة في مراحل لاحقة من العمر بأمراض القلب والجلطات وبعض أنواع السرطان.

وشددت الدراسة على ضرورة بدء جهود الوقاية من البدانة في مراحل مبكرة للغاية من العمر.

المصدر : رويترز