لقي طباخ بمستشفى باريس للأطفال مصرعه طعنا بسيف رجل التقاه عن طريق شبكة الإنترنت.

الضربة القاضية حدثت مساء أمس السبت داخل المستشفى بعد خلاف بين الضحية الذي يبلغ من العمر 34 عاما وقاتله.

وقال مدير المستشفى "لقد طعنه، حاول الفريق الأمني وأحد زملائه التدخل لكن لم يكن باستطاعتهم فعل أي شيء".

وقال مصدر بالشرطة إن الهجوم نفذ بسيف ياباني قصير يعرف بـ"كاتانا". وأضاف أن الطباخ تلقى طعنات عدة بالسيف صادفت أحد شرايينه، وهو ما عجل بموته.

وأوضح المصدر أن القاتل رجل في الخمسينيات من عمره، وبعد أن نفذ جريمته ذهب لمركز الشرطة حاملا سلاحه وأبلغ رجال الشرطة أنه قتل للتو أحد الأشخاص.

وقالت الشرطة إن أطباء نفسانيين فحصوا الرجل لكن يبدو أنه بكامل قواه العقلية.



المصدر : رويترز