أعرب وزير البيئة في سيشيل روني جومو عن قلقه من الخطر الذي يتهدد الشعب المرجانية، لافتا إلى أنه أصبح مصدر قلق للعالم أجمع.

وقال جومو في المؤتمر الثالث للمبادرة الدولية من أجل الشعب المرجانية المنعقد هذا الأسبوع في سيشيل إن على الدول المتطورة أن تخصص مزيدا من الأموال لبرامج مراقبة الشعب المرجانية وإدارة القطاعات المحمية.

وأوضح أنه "إذا ماتت الشعب المرجانية وارتفع مستوى البحار فإن آلاف الجزر ستختفي عن سطح الكوكب ومعها بلدان بأكملها وجماعات لا تحصى وثقافات برمتها".

وشدد على ضرورة أن تقوم الأسرة الدولية بمزيد من الجهود من أجل حماية الشعب المرجانية التي تعتبر 20% منها مهددة, و24% تواجه تهديدا مباشرا و26% تهديدا على المدى البعيد.

وذكرت تقارير أن أضرارا لحقت بالشعب المرجانية في مياه 93 بلدا، كما أن بعض شعب سيشيل مهددة بالزوال في غضون 20 عاما، ما سينعكس سلبا على الجزر الصغيرة وكذلك على الأمن الغذائي لدول أكبر حيث تعتمد عليها أنواع كثيرة من الأسماك في تغذيتها وحمايتها.

وحمل المؤتمر الدول الصناعية مسؤولية خاصة عن الخطر المحدق بالشعب المرجانية بسبب انبعاثات الغاز التي تؤدي لارتفاع حرارة الجو وتدمير الشعب المرجانية بنسبة كبيرة.

المصدر : رويترز