السلام الأخضر تخشى من ارتفاع حرارة الأرض على المناطق المتجمدة (الفرنسية)
أعلن رجلان أنهما سيحاولان عبور القارة القطبية الشمالية، وهي رحلة ترعاها جماعة السلام الأخضر المهتمة بشؤون البيئة لإظهار كيفية تسبب ارتفاع درجات حرارة الأرض في إذابة الجليد بالقارة القطبية الشمالية.

ويخطط الثنائي للقيام برحلة تستغرق أربعة أشهر يقطعان خلالها 2000 كيلومتر بواسطة زورق "الكنو" والزلاجات من كيب أركيتكسكي في سيبيريا عبر القطب الشمالي، وانتهاء بجزيرة اليسميري بكندا ليواجها أشياء في غاية التطرف تتراوح بين بحار في غاية التجمد وأشعة شمس محرقة تسطع على مدار 24 ساعة.

وعن طريق إظهار كيفية عبور القارة القطبية الشمالية بواسطة زورق الكنو تأمل جماعة السلام الأخضر تركيز الانتباه على اختفاء وذوبان الجليد، وهو ما تأمل الجماعة أن يشكل ضغطا على الولايات المتحدة للتحرك لمجابهة ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وأشارت الجماعة إلى أن القارة القطبية الشمالية تتآكل سريعا، وهو ما قد يدفع نحو انقراض الدببة القطبية بحلول منتصف القرن الحالي، وقال أريك لارسن (33 عاما) المشارك "نريد تركيز الانتباه على ارتفاع درجة حرارة الأرض، لذا نعتقد أنه لا توجد وسيلة للقيام بذلك أفضل من عبور القطب الشمالي خلال فصل الصيف".

وقالت كارلو جورج المتحدثة باسم الفرع الأميركي لجماعة السلام الأخضر إن الفريق الذي سيعبر القطب الشمالي في أوائل يوليو/ تموز المقبل سيكون على موعد لحضور قمة اقتصادية ستعقد في أسكتلندا، ستدعو خلالها جماعة السلام الأخضر الرئيس الأميركي جورج بوش للتوقيع على بروتوكول اتفاقية كيوتو لتقليل انبعاثات الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الأرض.

وسيبدأ لارسن بمشاركة زميله لوني دوبريه الرحلة في 12 مايو/ أيار المقبل وستنتهي في الفترة بين 3 و8 سبتمبر/ أيلول المقبل.

وتقول جماعة السلام الأخضر إن نسبة البحار المتجمدة في القطب الشمالي تقلصت بنسبة 80% ما يعادل مليون كيلومتر مربع، وهي المساحة التي تفوق تكساس وأريزونا معا.

المصدر : رويترز