قال باحثون إن جينا متحورا قد يكون مسؤولا عن استيقاظ شخص ما جائعا في وقت متأخر من الليل وتقويض النظام الغذائي الذي يتبعه لإنقاص وزنه.

ووجد الباحثون أن الفئران التي لديها تحور في جين يسمى "كلوك" مسؤول عن التحكم في إيقاع احتياجات الجسم تصاب بأعراض مماثلة لتلك الموجودة لدى كثيرين ممن يعانون من زيادة في الوزن مثل مرض السكري وارتفاع معدلات الكوليسترول والميل إلى زيادة في الوزن.

وتشير نتائج الدراسة التي نشرت في عدد اليوم الجمعة من مجلة ساينس إلى أن نظاما في المخ مسؤولا عن التحكم في دورات النوم والمشي قد ينظم أيضا الشهية وعملية الأيض "التغيرات الكيميائية في الخلايا".

ووجد الباحث فريد تيرك وزملاؤه بجامعة نورث ويسترن في الينوي ومعهد هوارد هيوز الطبي أن الفئران التي لديها نسخة محورة من جين "كلوك" أميل إلى الأكل كثيرا ويصبح وزنها أثقل ولديها مستويات مرتفعة من السكر والكوليسترول في الدم.

وكانت فئران التجارب التي لديها جينات محورة أكثر نشاطا في الأوقات التي تنام فيها عادة القوارض الأخرى، كما كان لديها مستويات غير عادية من هرمون ليبتن المسؤول عن تنظيم وزن الجسم وهرمون "جريلين" المسؤول عن الجوع/ وكلاهما لهما علاقة بالشهية.

وحين تمت تغذية هذه الفئران بطعام عادي زاد وزنها مثل الفئران العادية التي جرى تغذيتها بطعام غني بالدهون، وحين تم إطعام الاثنين غذاء مشبعا بالدهون زاد وزن الفئران ذات الجين المحور أكثر وظهر لديها عدم انتظام في عملية الأيض.

المصدر : رويترز