أسباب وفاة توت عنخ آمون ما زالت غامضة (الفرنسية-أرشيف)
توصلت عمليات المسح بأشعة إكس الثلاثية الأبعاد إلى أن الفرعون المصري توت عنخ آمون لم يمت مقتولا قبل ثلاثة آلاف عام, خلافا لما رجحته العديد من البحوث والنظريات في التاريخ الفرعوني. 

وأرجع تقرير لفريق بحثي قام بمسح مومياء توت عنخ آمون بأشعة إكس وفاة الفرعون إلى تلوث ناجم عن جروح أصيب بها في الفخذ, وذلك خلافا لما يراه باحثون آخرون من أن هذه الجروح ربما تسببت بها عمليات البحث والفحص المتوالية للمومياء. 

وأظهرت الأشعة التي أجريت على المومياء عام 1968 وجود شظايا عظام في الجمجمة مما عزز فكرة أن توت عنخ آمون قتل.
 
وأعلن رئيس فريق البحث رئيس المجلس الأعلى للآثار المصري أن مقبرة توت عنخ آمون يجب أن تغلق ومعها أسباب وفاة الفرعون الذي فارق الحياة في سن مبكرة لم تتجاوز 19 عاما.
 
وقال زاهي حواس إن سبب الوفاة ما زال غامضا لكن الجديد الذي تم التوصل إليه أن الفرعون لم يُقتل.

المصدر : وكالات