باكستان تسعى للقضاء على تجارة الكلى
آخر تحديث: 2005/3/8 الساعة 16:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/3/8 الساعة 16:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/28 هـ

باكستان تسعى للقضاء على تجارة الكلى

 
قالت مصادر طبية باكستانية إن تجارة الكلى تجاوزت حوالي 2200 كلية سنويا في مختلف أنحاء البلاد.
 
وتعهد رئيس مجلس الشيوخ الباكستاني محمد سومرو بعرض قضية نقل وزراعة الكلى لمناقشتها في جلسات البرلمان المقبلة لوقف ما أسماه بالممارسات اللاأخلاقية.
 
وتشير الإحصاءات إلى أن معظم الذين يستفيدون من الكلى المباعة في باكستان هم من الأجانب المصابين بمرض الفشل الكلوي حيث يجدون في إسلام آباد ملجأ للعلاج بسبب توفرها ورخص ثمنها مقارنة بدول أخرى.
 
وكانت صحف محلية أشارت إلى أن "لوبيات" تجارة الكلى تمارس ضغوطا على وزارة الصحة لتعطيل تنفيذ القانون الخاص ببيع الأعضاء وبالذات الفقرة الخاصة بمنع التبرع بالأعضاء لغير الأقارب.
 
من جانبه قال الدكتور سميع خان المسؤول عن قسم زراعة الكلى بأحد المستشفيات الحكومية في إسلام آباد إن 500 كلية زرعت مؤخرا، وأعرب عن رفضه لفكرة منع زراعة الكلى متسائلا عن مصير 18 ألف حالة فشل كلوي في باكستان في حال تطبيق القانون.
 
ويطالب أطباء آخرون بصياغة قانون جديد يسمح بنقل أعضاء الموتى بما يضمن عدم التعامل مع الأحياء بهذا الشأن.
 
يذكر أن تكلفة عملية زراعة الكلية الواحدة بباكستان تصل ما بين 8 إلى 15 ألف دولار أميركي, ويروج لمثل هذه التجارة من خلال أسلوب الدعاية والإعلان وبعدة لغات وما يلزمها من توفير مترجمين لتسهيل علاج المرضى.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : غير معروف