وليد الشوبكي

بدأ باحثون أميركيون مشروعا بحثيا فريدا من نوعه يهدف لاستخلاص نماذج جديدة في مواجهة الكوارث وتنظيم جهود الإغاثة من خلال دراسة سلوك النمل والنحل والفيروسات.

في هذا المشروع، يقوم باحثون من تخصصات شتى من جامعة إلينوي الأميركية بالعمل معا لتطوير أساليب جديدة في التعاون وتناقل المعلومات بين أفراد خطوط المواجهة الأولى الإطفاء والشرطة والإسعاف، وذلك بدراسة ثلاثة أنماط مختلفة من السلوك وهي قدرة النحل على تبادل المعلومات خلال البحث عن الطعام أو عن الخلية، وقدرة النمل على تنظيم الجهود عند التعرض لخطر، وقدرة الفيروسات على الانتشار السريع.

ومع نهاية المشروع البحثي، يأمل الباحثون تطوير أنظمة ونماذج حاسوبية تحاكي أنماط انتشار الفيروسات بين الأفراد، والسلوك التنظيمي للنحل، وكيفية مواجهة الخطر لدى النمل.

وينتظر أن يستفاد من نتائج هذه الدراسة في ثلاث مناح رئيسة هي التعاون بين المؤسسات المشاركة في جهود الإغاثة، والاستفادة من تقنيات المعلومات في دعم مهمات الاستعداد للكوارث والاستجابة لها، ثم إعادة الأمور لما كانت عليه قبل هذه الكوارث، وأخيرا توسيع دور المهندسين المدنيين بحيث يكونون ضمن خط المواجهة الأولى مع الإطفاء والشرطة والإسعاف.

ويعزى الاهتمام بدور المهندس المدني في مواجهة الكوارث التي تصيب بنى تحتية كبيرة –كما حدث في 11 سبتمبر/ أيلول أو في كارثة تسونامي الأخيرة– إلى دوره في تصميم هذه البنى التحتية من البدء والإشراف على إنشائها.

ولذلك، يجب أن يكون ضمن فريق مواجهة الكوارث حين حدوثها. ففي 11 سبتمبر/أيلول وزعت على فرق الطوارئ خرائط غير دقيقة لموقع الحادث، مما أدى إلى تزايد الخسائر البشرية، إلى أن وزعت الشركة المصممة لبرجي التجارة خرائط دقيقة بعد نحو أسبوع.

ويشارك في هذا المشروع متخصصون في التواصل اللغوي، وعلم النفس، والأنظمة الحاسوبية الموزعة، وعلم الحشرات، وعلم الأعصاب، وعلم انتشار الأوبئة، وهندسة البيئة، والهندسة الإنشائية، والهندسة المدنية، بتمويل من المؤسسة الوطنية الأميركية للعلوم قدره 2.37 مليون دولار في إطار برنامج أبحاث تقنيات المعلومات لمعالجة الأولويات الوطنية.

ورغم أن أنماط تواصل البشر أكثر تعقيدا بكثير من تلك التي لدى الحشرات، إلا أن الوقوف على المبادئ الرئيسة لسلوك الحشرات وأفضل الممارسات الطبيعية التي تنتهجها لكي تحقق هذه الفاعلية، كما يقول الباحثون، سيكون مفيدا عندما يتعلق الأمر بتطوير إستراتيجيات لتنسيق تناقل المعلومات بهدف اتخاذ القرارات عند حدوث الكوارث.
ـــــــــــــ
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة