من المتوقع أن يرتفع عدد سكان العالم خلال الـ45 عاما المقبلة أي في العام 2050 إلى أكثر من تسعة مليارات نسمة مقارنة بـ6.5 مليارات نسمة حاليا حسب تقرير نشرته الأمم المتحدة مؤخرا.
 
وتوقع التقريرأن تحدث الزيادة الكبيرة في البلدان الأقل نموا حيث من المتوقع أن يرتفع السكان فيها من 5.3 مليارات نسمة حاليا إلى 7.8 مليارات، في حين سيبقى عدد سكان الدول المتقدمة مستقرا أي 1.2 مليار نسمة.
 
وأشار التقرير إلى أن سكان الأرض سيصلون إلى ستة مليارات ونصف المليار نسمة بحلول شهر يوليو/تموزالقادم أي بزيادة 380 مليون نسمة عما كان عليه عام 2000 بزيادة سنوية تقدر بحوالي 76 مليون نسمة.
 
وتأتي الزيادة المتوقعة بالرغم من اتجاه معدلات الخصوبة لدى النساء نحو التراجع من 2.65 حاليا إلى 2.05 في العام 2050 وبمعدل زيادة تقدر بـ34 مليون نسمة سنويا.
 
كما يتوقع التقريرأن يتضاعف عدد السكان في البلدان الخمسين الأقل نموا في العالم ليرتفع من 0.8 مليار حاليا إلى 1.7 مليار في العام 2050.
 
وفي الوقت الذي ستضم تسعة بلدان فقط أكثر من نصف سكان العالم وهي الصين والهند وباكستان ونيجيريا والكونغو الديمقراطية وبنغلاديش وأوغندا وإثيوبيا والولايات المتحدة فإن دولا مثل ألمانيا وإيطاليا واليابان ومعظم دول الاتحاد السوفياتي السابق سيتناقص عدد سكانها حتى العام 2050.


 
من جهة أخرى ففي الوقت الذي كان فيه متوسط العمر في العالم 46 عاما في الفترة من عام 1950-1955 فقد ارتفع إلى 65 عاما بين 2000-2005 ومن المتوقع أن يبلغ 75 عاما في العام 2050 وقد يرتفع في البلدان المتقدمة ليصل إلى 82 عاما.

المصدر : الفرنسية