أظهر استطلاع للرأي أن نحو سبع من بين كل عشر عازبات يابانيات يفضلن البقاء دون زواج ويعتقدن أن بوسعهن العيش بمفردهن حياة سعيدة بقية حياتهن.
 
وعلقت صحيفة يوميوري المحافظة التي أجرت الاستطلاع قائلة إن "هذه النتيجة تعكس اتجاها حديثا بين العازبات اللائي لم يعدن يربطن بين نظرة المجتمع واختيار العيش بمفردهن".
 
وقالت الصحيفة إن 74% من الرجال والنساء ممن هم في العشرينات من أعمارهم قالوا إنهم يعتقدون أن المرأة ستكون أسعد بلا زواج في حين تراجع المعدل إلى 66% لمن هم في الثلاثينات وإلى 58% لمن هم في الأربعينات.
 
وأضافت "النتيجة توضح اتجاها بين الأجيال الأصغر للبقاء بلا زواج مما دفع المراقبين إلى استنتاج أن عدد الأشخاص الذين سيتزوجون في سن متأخرة سيزيد بشكل أكبر وسيقلل من نسبة المواليد".
   
وتأتي نتائج الاستطلاع في وقت تبذل فيه الحكومة اليابانية جهودا لوقف تراجع معدل المواليد والحفاظ على عدد السكان من التراجع.
 
وسجلت نسبة الخصوبة لدى النساء (متوسط عدد الأولاد الذي تلده المرأة في حياتها) في اليابان تراجعا حيث وصلت إلى 1.29 عام 2003 وهو أدنى معدل خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.
 
وفي تأكيد للمخاوف من احتمال أن يقوض ارتفاع عدد المسنين نمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم في المستقبل قالت اليابان يوم الاثنين إن عدد سكانها لم يزد إلا بنسبة 0.05% خلال العام حتى الأول من أكتوبر/تشرين الأول وهو أبطأ زيادة منذ 45 عاما.
 
ومن بين الأسباب التي يشار إليها -كسبب لتراجع معدل المواليد- ارتفاع مستويات التعليم وتغير المواقف تجاه الزواج والحرية الشخصية وازدياد العبء المالي لتربية الأطفال والصعوبات التي يتضمنها عمل السيدات في ضوء ساعات العمل الطويلة.
 

المصدر : رويترز