أمرت محكمة أميركية باستمرار تغذية امرأة مصابة بتلف شديد في الدماغ وذلك بعد وقت قصير من قرار لمحكمة استئناف يوافق على نزع أنبوب التغذية الذي يبقيها على قيد الحياة منذ 15 عاما.
 
فقد أوقف جورج جرير قاضي المحكمة الدورية بفلوريدا تنفيذ إزالة أنبوب التغذية إلى مساء اليوم على الأقل بعد جلسة من المقرر عقدها في وقت لاحق اليوم نفسه للنظر في موضوعات جديدة في القضية التي شهدت صراعا مريرا بشأن مصير تيريزا تيري شيافو.
 
وأصدر جرير قرار وقف التنفيذ الجديد بعد وقت قصير من قرار محكمة استئناف جزئية بفلوريدا إلغاء وقف التنفيذ السابق الذي سمح باستمرار أنبوب التغذية في مكانه خلال معركة قانونية طويلة.
 
فزوج شيافو يرى أن زوجته ما كانت لتريد الاستمرار في الحياة بحالتها هذه وحصل على موافقة قضائية على رفع أنبوب التغذية غير أن والدي زوجته روبرت وماري شيندلر قالا إن ابنتهما قد تتحسن مع العلاج وخاضوا معركة قانونية للإبقاء عليها حية.
 
ويقول بعض الأطباء إن شيافو (41 عاما) تعيش حياة أشبه بحياة النبات منذ إصابتها بأزمة قلبية تسببت في تلف شديد بالدماغ قبل 15 عاما.

وخاض الزوج والوالدان معارك قضائية لمدة سبع سنوات وأصبحت القضية نقطة استقطاب بين النشطاء المعنيين بالحق في الحياة والمدافعين عن المعاقين وبين المدافعين عن الحق في الموت.
 
ومن المقرر أن تنظر جلسة اليوم في أحدث طلب للوالدين باستمرار تغذية ابنتهما حيث ينوي والدها تقديم التماس إلى حاكم فلوريدا وكونغرس الولاية للتدخل من أجل "إنقاذ تيري من القتل العمد".
 
وقال حاكم الولاية جيب بوش وهو شقيق الرئيس جورج بوش إنه يعتقد بضرورة إبقاء شيافو على قيد الحياة لكنه لا يملك السلطة لفرض ذلك دون قرار من كونغرس الولاية الذي لن يبدأ دورته السنوية قبل الثامن من مارس/آذار المقبل.
 
وكان أنبوب التغذية الخاص بشيافو قد رفع في أكتوبر/ تشرين الأول 2003 لكن كونغرس ولاية فلوريدا أصدر قانونا استثنائيا يخول الحاكم سلطة تركيبه مرة أخرى.

المصدر : رويترز