ظروف العمل بأوروبا الغربية تغري أطباء سلوفاكيا (الفرنسية)

منذ انضمام سلوفاكيا للاتحاد الأوروبي العام الماضي أصبحت عيون الأطباء السلوفاك وعددهم 20 ألف طبيب مصوبة نحو دول غرب أوروبا حيث يتقاضي العاملون في المجال الطبي أجورا عالية.
 
وتتوقع غرفة الأطباء السلوفاك هجرة واسعة أمام الحلم المستمر بالحصول على فرص عمل أفضل في الدول الغربية الذي يغذيه عدم الرضا عن برنامج الخصخصة الذي يطبق حاليا في المستشفيات السلوفاكية.
 
وتأتي بريطانيا وأيرلندا وألمانيا والنمسا والدول الإسكندنافية من بين أكثر الدول التي تعتبر مقصدا للأطباء ومعظمهم أطباء شبان وممارسون في القطاع العمومي وجراحون وأطباء تخدير.
 
وتضع الممرضات والممارسون الآخرون من إجمالي حجم قوة العمل الطبية في سلوفاكيا وعددها 200 ألف فرد، نصب أعينهم الأجور المربحة في الدول الأخرى.
 
ورغم زيادة معدل الأجور في مجال الرعاية الصحية منذ عام 2000 عندما دخل آلاف من الأطباء في إضراب عن الطعام احتجاجا على تدني الرواتب فإن الأجور في الدول الغربية بالاتحاد الأوروبي يمكن أن تزيد خمسة أضعاف على مثيلتها في المستشفيات السلوفاكية.
 
ويعتقد المسؤولون في غرفة الأطباء السلوفاك أيضا بأن مشروع الحكومة بخفض تكاليف الرعاية الصحية في إطار إجراء إصلاحات بالمستشفيات سيسهم في هجرة الأطباء والعاملين الآخرين في المجال الطبي.
 
وتقول وزارة الصحة إنه منذ توسيع الاتحاد الأوروبي ملأ نحو 800 طبيب وممرضة الاستمارات سعيا للعمل بالخارج، وهو عدد تراه الحكومة منخفضا.


المصدر : الألمانية